حقوق العبيد

 

"هناك ضوء في آخر النفق"

صرخة...

من آخر النفق.

 

 

 

زمان...

ايام روما القيصرية

كان هناك عبيد

يؤسرون في الغزوات

ويجلبون لساحات النخاسة

ومن ثم يذهب كل لمريده

والعصاة منهم

كان يؤتى بهم لساحات المصارعة

لمنازلة الوحوش

ومن ينجح بصرع الوحش

كان ينال حريته

أي كان هناك قانون يحكم القصة

أي أن العبيد

كان لهم حقوق

وها نحن ذا

قد خدمناكم جيدا

واستعصينا على المرض

ولم يقتلنا الفقر

وصرعنا الوحوش

فإننا نصرخ بأعلى ما استطاعت حناجرنا:

نريد استعادة حقوق العبيد!

 

 

 

كأنه ثقب أسود

هذا السقوط

الذي  لا قعر له؟

 

 

 

 

 

أيتها الجبال

ألا تعيريني صلابتك

لأقف بوجه الانهيار

أيها المطر

ألا تعيرني غيومك

لأغسل كل هذا الغبار

أيتها البروق

ألا تعيريني ومضة

لأخدش وجه النهار

فأنا بمفردي...

ووحدي

في مواجهة العاصفة

وترسانتي فارغة.

 

 

 

ورغم ذلك

ما زال النبع يتفجر

ولا زالت الكروم

تطرح عناقيدها

وما زال المطر يهطل

والأشجار تخضرّ

بدون إذن منكم

وهذا ما يبعث على...

التفاؤل!


 

إضافة تعليق جديد