الموضوعية المفقودة
تصنيف التدوينة: 

الأخوة في ادارة الموقع
ارجو ان توسعوا صدركم بسبب طول الموضوع
كنت اتابعكم منذ عام او يزيد وكنت اتردد في تسجيل اشتراك بالموقع لأنني ببساطة مشغول جدا ولاأستطيع ان أكون مفبدا بمشاركاتي , وكنت الاحظ وجود مشارك يحاول دائما ان يبدي
رأيه بصورة فجة تخالف آداب منتديات الانترنيت ثم اختفى فجأة ورغم ان خبرتكم يبدو دلتكم الى انه قام بتسجيل اشتراك اسم مختلف , ولأني رأيت بعض الموضوعية في لهجة الأخت
سلوى قلت لعلها شخص آخر او ربما هو نفس الشخص وقرر العودة ليشارك بموضوعية , وعلى هذا الأساس اقترحت محاورتها , وجاءني ردها الحذر وردكم المحذر
واشترطت انا امرا واحدا ان لايكون الحوار بلانتيجة وان يكون لكل نقطة تناقش نهاية اما لي اوعلي
وكان شرطها ( ليس هناك حوارا يخيفني مادام حوارا وكل ما أتمناه تجنب الدين والسياسة والكلام الشخصي الوسخ المباشر أو المرمز احتراما لادارتنا الموقرة .)
ولأنني لم اوافق على الجزء الأول الدين والسياسة من شرطها ارسلت لها ردا بهذا المعنى وكنت قررت التوقف انطلاقا من ذلك , فجاء ردها ومنذ اللحظة الأولى غير موضوعي
وكلام مباشر ومرمز في آن واحد وهو الشرط الذي طلبت هي التقيد به:
1- اختارت ابن بطوطة ورحلاته لأن فيه طعنا بمذهب من مذاهب المسلمين وهو ديني المقصد ومن ثم رمتني بتهمة الابتداء في الفلسفة وهي لاتعرفني بعد , وهو اخلال بشرطيها اللذين طلبت التقيد بهما
وكما هو معروف فان ابن بطوطة لم يكتب هو رحلاته بل اعطى مخطوطته الى احد سلاطين ذاك الزمان خاصة ان لكل ضيعة في تلك الأثناء كان لها سلطان بعد ان باع بنو العباس
الاسلام ودولته واشتروا بها الجواري الحسان وهذا السلطان اعطاها بدوره الى شخص يدعى محمد بن عبدالله الجزي وهو من كتبها ونشرها بعد ان عدل طبعا مايريد فيها وكان هذا امرا معهودا
وكلنا يعرف اليوم كيف نشرت مقدمة ابن خلدون بصورة مشابهة ولأنها كانت ترى في ابن بطوطة سندا لرأيها في هذا المذهب دافعت عنه بشراسة وهو لايعدو ان يكون جزءا من الف ليلة وليلة ,
اما افلاطون والسفسطائيين فهي يبدو انها من الجهل الى درجة انها لاتعرف ان ميزة لأفلاطون انه حاربهم باسلوبهم .
2- ومن ثم قضية كلاي والطريقة العسكرية التي وصفت بها ردي التالي لذلك وهذه نقطة هامة سأعود لها في نهاية مشاركتي هذه.
3- ادعت ان السوريين لم يقرأوا رحلات ابن بطوطة كاملة وانا قرأتها كاملة في 1974 وفي سوريا واعدت قراءتها مرارا بعد ذلك وفي أحد المراكز الثقافية الحكومية .
4- ومن ثم ماعلاقة ابن بطوطة بفلسفة التاريخ وهو لايتعدى ادب الرحلات التافهة , ازعجها هذا الأمر لأنه كان ورقة بيدها فقدتها
خاصة بعد ان اوردت لها نموذجا من حكاياه التي لاتعدو نقلا عن حكايات سندباد.
5-انتقلت الأخت سلوى الى الشاهدوالغائب عند ابن خلدون لتسقط مايفترض انه شاهده ابن بطوطة (قضى ابن بطوطة اياما معدودات) في المنطقة المذكورة على الواقع الحالي ,
فرددت عليها ان ذلك لايمكن لسببين اولهما ان المنطقة في تلك الفترة كانت خرابا حقيقيا ناتج عن الغزو المستمر من برابرة ذلك العصر (الايوبيين واللفرنجة والمماليك) اضافة
للزلازل وهي لم تدر ان الخراب الذي كان حاصلا في تلك الفترة كان بأيدي هؤلاء الهمج وحرائقهم وليس بيد أهالي المنطقة ولتعلم هذه الأخت ان مسجد السلطان ابراهيم
اهالي المنطقة من حموه بارواحهم من الهدم لأنه برأي البرابرة هو متصوف تنطبق عليه فتوى ابن تيمية , ولهذا يجب ان يكتب التاريخ المنصفون فقط.
6- ولأن مصادر الأخت سلوى في غالبيتها تأتي من مواقع تكفيرية وهابية , ولأن هذه المواقع تعكس رؤيا معينة للدين الاسلامي من الحشوية والتجسيمية (لله يدورجل ويجلس على العرش وينزل كل ليلة الى السماء الدنيا ....الخ)
ورأي هذه الجماعة معروف بالتشيع والشيعة , فلا يعتد بشواهدها ان لم تكن من مصادر الجماعة المعنية , اي بكلام آخر لايمكن ان تكون موضوعيا عندما تأتي بعدو لتشهده على عدوه , ولا تقبل دفاع المدعى عليه في الوقت ذاته.
فهي مثلا قبلت شهادة الاضني عن هذه الجماعة وشهادة العثمانيين وشهادة فرنسا وشهادة امريكا ولم تقبل شهادة ابن هذه الجماعة , في كتاب الهفت.
7- ثم اتهمت هذه الجماعة بان معتقدها مزيج بين ديانات ممتدة على 3000 سنة سابقة بالله عليكم , اليس هذه فخرا لهذه الجماعة (وهو فخر لاتدعيه اي الجماعة المعنية , بل تعتبره مذمة لها) , وانا اخالفها الرأي في هذا , والى هذا اشار احد مثقفي
السنة الغير طائفيين , عندما قال يساوي كتاب من كتب هذه الجماعة ماعلى رفوف الأزهر من كتب .
8-لم تأت الأخت على رد على كلامي حول الغاء الآخر لأنها صرحت به لاحقا عندما قالت انها ستلاحق هذه الجماعة رجما في الوديان لأنهم عصاة زناة , فهي لاتعرف حتى معنى الرجم في الاسلام , وهي تنسى ان هذه الجماعة جزء من هذا الوطن
ومرت 400 سنة عليها منعت من كل حقوقها وهجرت وحوصرت , ثم تستغرب لماذا لاتسأل هذه الجماعة لماذا هي مضطهدة , غريب هذا التساؤل اليس كذلك , (واذا الموؤدة سئلت بأي ذنب قتلت) , مضطهدة ببساطة لأنها مع أهل بيت رسول الله .
9- بررت شركيات صوفيي السنة الموافقين لها بأنها رموز , وكفرت مجموعة بشرية كاملة برموز تقل بشركياتها عن تلك بدرجات لصوفيين من هذه الجماعة وبعضهم ليس منها بل نسبها اعداؤها لها.
10 - مشكلة الأخت ليست دينية بل سياسية وهي لاتذكر مساوئ هذه الجماعة ناصحة لها ترك تلك المساوئ بل هدفها الاساءة لطبقة متنفذة معينة , ويبدو انها من الجهل الى درجة انها لم تفهم التحالفات ضمن تلك الطبقة والتي الظاهر فيها انها ذات توجه طائفي
بينما باطنها مصالح اقتصادية متعددة الطوائف والأديان.
11- ياأخوتي وصلنا الى درجة من العهر السياسي غير المسبوق , يقوم بغسل عقول هؤلاء البشر (واعجبني الكاركتير المنشور في موقعكم) لأن للاعلام دور كبير ففي الوقت الذي رأى كل البشر وقوف الشيعة في لبنان ضد سيطرة الغرب على المنطقة
وهزموا اسرائيل ووقوف الأنظمة العائلية السـ.. والهاشـ... والعلـ....ة شرقا وغربا ضدهم , وفي نفس الوقت الذي استخدمت اراضي هذه الدول لاحتلال العراق توجه الاتهامات الى شعب مغلوب على أمره عانى الأمرين من طاغوت العصر ,
انظروا ياأخي الى نظرتها للفرس مثلا على الرغم ان من بينهم سلمان الفارسي وان فيهم حديثا متواترا بأنهم سيكونوا حملة رايات الاسلام في آخر الزمان , فهم كانوا شعبا خالص النقاء عندما كانوا سنة واصبحوا فاسدا كافرا عندما اصبحوا شيعة .
12- واخيرا فان الموضوعية مفقودة , كما موضوعية هذا الزمان , وهو ماحذرت منه في بداية الحوار

إضافة تعليق جديد