كيلو ..حين يستفيق أحيانا
تصنيف التدوينة: 

حين نتكلم عن نقد ما يجري على الساحة العربية ,وما يتم تقديمه كبديل للانظمة الفاسدة المستبدة المرتبطة بالغرب , يطلع علينا البعض ليتهم ويصادر ثم ليسرح ويمرح في عقده واحلامه الطائفية التي لن تنتج سوى الخراب وثقافة الالغاء والتكفير له ولمجتمعه.
وحين نقول لهم ما هو طرحكم الانساني والوطني والحضاري المتقدم على طرح السلطة , لا نجد جوابا سوى ثقافة تعليم الاطفال قطع الرؤوس والسيارات المفخخة والخطاب التكفيري اياه .

ميشيل كيلو لا احد يشك بانه معارض مهم وقد سجن لسنوات , طيب دعونا من كلامنا واستمعوا اليه في اخر مقالاته (13-12-2012):

"ساد اقتناع كامل لدى قطاعات واسعة من السوريات والسوريين بأن سقوط أو إسقاط النظام السوري سيأخذنا بصورة حتمية إلى البديل الديموقراطي.
لكن الامور بدأت تصير أكثر تعقيدا، بعد بدء عمليات الجيش الحر والمقاومة، ثم صار التعقيد سيد الموقف بعد تشكيل ما سمي «المجلس الوطني السوري»، فغامت صورة المستقبل وتقدم الى الساحة بديل معاد للديموقراطية هو البديل الإسلامي، الذي يصعب تعيين حدوده أو طابعه، بسبب تنوع وتضارب أنماط واستراتيجيات القوى الإسلامية، وخاصة المسلحة منها، التي تعدنا بكل شيء غير السلم الأهلي والوحدة الوطنية والبديل الديموقراطي، وتريد تقويض الدولة باعتبارها دولة علمانية كافرة، وترفض فكرة المساواة بين المواطنين ومعها مبدأ العدالة .

باختصار: صار من الضروري إنقاذ الثورة واستعادة هويتها الأصلية كثورة من أجل حرية الشعب وديموقراطية النظام، وبناء وحدة شعبية وطنية على أسس من العدالة والمساواة، ودولة مواطنة وكرامة وقانون. في هذا السياق، ينطرح سؤالان خطيران لطالما تفادينا طرحهما وتجنبنا الحديث عنهما والخوض فيهما خلال الحقبة الماضية، هما: هل كل من يريد إسقاط النظام ثوري، وهل هو بالضرورة والقطع شريك للثوريين في نضالهم، إن كانت الثورة تعني حصرا الحرية والكرامة والعدالة والمساواة وليس الانتقام والتمييز الطائفي والعنف الارعن؟ وهل سقوط أو إسقاط النظام هو الثورة، أم أنه يمكن أن يكون خطوة على طريق لا تحقق أهدافها ولا تفضي بصورة حتمية إليها؟ وفي هذه الحال: ما هي الثورة، التي اعتبرناها طيلة سنوات وسنوات معارضة النظام والانتفاض ضده واسقاطه؟ "

إضافة تعليق جديد