هل أتاك حديث الأغنام؟
تصنيف التدوينة: 

أنا وجاري شكري بعيدين عن العصر ومنجزاته,فكلماتناسوقية وقليلة الأدب,بعيدة عن رقي هذا العصر وتعابيرنا متوحشة وترى الناس يهربون منا أفواجا ..
وإمعانا في الهمجية والإنتماء لروح العصر الحجري , حين كان إنسان النيندرتال يفج راس أخيه بالحجرة وذلك قبل اختراع السكاكين بعد ثورة العلم الحديثة واكتشاف تقنية النانو والخريطة الجينية للبني آدم , حيث أصبح بفضل هذه الثورة العلمية يقطع رأسه بالساطور بكل سهولة اين منها الحجر البدائي الذي كان يؤلم كثيرا .

أقول إمعانا في هذه الوحشية والجلافة لسنا من من متابعي التليفيجن   .
و يصدف بين الحين والحين أن(نتناوق) عليه كي نرى كيف هي أحوال الناس في أنحاء المعمورةولكن ما نراه, يجعلنا نعود سريعا لبدائيتنا وهمجيتنا.
والبارحة وقعنا بخبرين على محطتين متعاكستين واحدة هي محطة شام التي أوردت خبرا مفاده :أن شاحنة أغنام تطلق النار على الناس في شوارع حمص !
والثانية في محطة المستقبل بتاعة الحريري مفاده: "أن وحدة من الجيش السوري قد (توغلت) لمسافة 50 مترا داخل الأراضي اللبنانية وأطلقت النار باتجاهها وقامت باختطاف عدد من الأغنام !".

شاحنة أغنام تطلق النار؟!
خمسون مترا واختطاف أغنام!!
يعني الشباب حاملين متر قماش وناطرين عالحدود وناطرين غنماتك يا مهاوشيعني ..غنماتك (لبنانية)يا با يا معوّد ..وهي مس بالسيادة....... 
ولا إذا الواحد بدّو يفوت عالتواليت ببيتو أجلكم الله يحتاج لأن (يتوغل) خمسين متر
وإذا الغنمة شردت بدك خمسمية متر حتى ترجعهاولا بزمانها (فاتت)اسرائيل مئات آلاف الأمتار ..ولا مين حس ولا من حسيس
ولا شو انتو بغال يمّا مفكرين الناس بغال ؟!

يعني ماذا سوف سيتكلم المرء
وهل أتاك حديث الأغنام يا رعاك الله  

إضافة تعليق جديد