النداء الأخير الى بوش الأب الرحيم

السيد جورج بوش الأب حفظه الله
السيدة باربرا بوش الأم أطال الله فى عمرها

أتقدم بتهنئتكم على الانتصار الاسطورى الذى حققتموه على أرض امارة الكويت
العظمى ودحركم لجحافل قوات الاحتلال العراقى الغاشم فقد دخلتم التاريخ من
أوسع أبوابه...
عندى رجاء خاص لكم ولحرمكم الفاتنة المصون بخصوص ابنكم الطائش بوش الصغير
سيدى المناضل لا أخفى اعجابى بكم عندما قفزتم بالمظلة رغم بلوغكم أرذل
العمر ...الأمنية الوحيدة والأخيرة التى أرجو من جلالتكم تحقيقها تتلخص فى
التالى:
عندما يحضر ابنكم العاق بوش الصغير لزيارتكم فى عطلة (الويك اند) أتمنى
عليكم أن توبخوه بحكمة وعقلانية ...اغتنموا الفرصة عندما تطهوا له السيدة
الوالدة باربرا ديك الحبش الذى يحبه وأثناء تناوله بنهم مالذ وطاب ذكروه
بهذه النقاط :

أولا: ذكرت وسائل الاعلام الاميركية بأن ابنكم المدلل كان عربيدا وسكيرا
وقد سحبت منه
رخصة القيادة بسبب رعونته وبالرغم من ذلك وليتموه عليكم حاكما مطلقا
وامبراطورا أنتم الامريكيون ...هذا شأنكم فنحن العرب ليس من شيمنا التدخل فى
شؤون الدول العظمى , كما أن أحداث الحادى عشر من سبتمبر المهولة والمأساوية
لم تكن خيارنا كعرب ومسلمين وقد أدنا هذا العمل المشين والاجرامى ومازلنا
نشجب وندين ونلعن الساعة التى حدثت فيها هذه الكارثة.

ثانيا: نثمن حرصكم على مصالحنا واصراركم على ارساء اسس الديمقراطية وحقوق
الانسان فى أوطاننا العربية ...لكن من قال لكم بأننا نريد تغيير أنظمة
الحكم الدكتاتورية الجاثمة على صدورنا بوسائلكم الهمجية!!! من قال لكم بأننا
نرغب بقلب نظام الحكم فى سوريا الآبية!!! من أوحى لكم بأننا أدمنا على
الكوكاكولا والمشروبات الغازية!!نحن نعشق المجدرة والفول والطعمية وجميع
المأكولات الشعبية العربية...من قال لكم بأننا نرغب بالاعتراف بالكيان
الصهيونى الكريه!!! لماذا لاتتركوننا وشأننا لنعيش أمنيين بمنأى ومعزل عن
حضارتكم المنحلة ...

ثالثا: لقد تعديتم حدود المستحيل ..مؤازرتكم وصمتكم عن جرائم وانتهاكات
ماتسمى با
سرائيل ...وحشية قطعان المستوطنين ضد الانسان الفلسطينى تندى لها الجبين.

رابعا: بالله عليك قل لابنك سىء الذكر أن يسحب قواته من بلاد الرافدين
ويخرجهم من
مستنقع الجحيم, ارسلوهم الى امهاتهم سالمين فهم لاناقة لهم ولاجمل فى هذه
الحرب الطاحنة الضروس, قولوا لجنودكم البلهاء أن يكفوا عن قتل الأبرياء من
النساء والشيوخ والأطفال المساكين...قل لهم أن العراق ليست نزهة لاصطياد
العصافير.

خامسا: قل له أن يفرج عن الأسرى فى سجن غوانتانامو , قل له أن سامى الحاج
لايشكل خطرا على أميركا واسرائيل..قل له أن يضع حدا لسياسته الخرقاء
الهوجاء...قل له أن يواجه تحديات الفقر والجهل والبطالة فى أميركا ... فبلادكم
تحوى ملايين العاطلين والمشردين...قل له أن يضع هذه الاشكاليات المستعصية
على أولويات جدول أعماله قل له أن المرضى عندكم لايجدون ثمن الدواء
فنظامكم الصحى سىء وعقيم.

سادسا: قل له أن لايشغل باله ببؤر التوتر المنتشرة فى العالم وأن يمتلك
جزء من الشفافية لعله يصغى اليك فأنت ياأبتاه طاعن فى السن وحكيم...قل له أن
لايتعامل بفوقية وعنجهية مع الأسرة الدولية...قل له أن لايقود الحملة
الصليبية وليحترم المعتقدات الدينية للشعوب المستضعفة فالعنصرية فى بلدكم الحر
مستشرية وحالة الزنوج المزرية أكبر دليل على اضهادكم لأكبر أقلية فى وطن
الأحلام العسلية...

سابعا: قل له أن لا يستجدى كراهية العرب والمسلمين فهم لن يبقوا أبد الدهر
خانعين وصامتين...قل له أن حضوره الى فيينا غير مرغوب به على الاطلاق
وستقابل زيارته البغيضة بموجة عارمة من الاحتجاجات الشعبية وعاصفة من
المظاهرات المنددة لسياساته الحمقاء....

وأخيرا لاصوت يعلو فوق صوت الشعوب العربية
أدامكم الله سندا للامبراطورية الاميركية وسدد خطاكم لما فيه خيرا لامتكم

-فيينا

nasserelhayek@yahoo.de