شكوى مفتوحه

**يا سيدي المسؤول :
مقدمه :
لأنني مواطن مقهور ..ولأنني وزمني لديك .. لا شيء ولا احترام أو سعادة أو حبور..ولأنني مواطن غير محترم .. ولأن موظفيك الدائمين المرتشين ..يخبئون لقمة عيشي بأدراجهم منذ شهور ... تساوي آلاف آلاف السنين ... ولأنك تكذب علي .. ألف مرة ... وتقول :لم يعد هناك من مشكلة فالروتين في زوال .. والرشاوى ستنتهي .. وتنتهي ..ولا محال .. ولأن أصدقائي .. كلهم موظفون لديك .. ولأنهم ... يريدون رشاوى بأنواع عديدة .. فمنهم من يصب سقف بيته كل يوم ويحتاج .. لألف متر مكعب من الحصى ..والآخر يريد مالا" ...وبعضهم لا يقبل الرشوة لأنها حرام ..لكن لديه ألف طن من العسل المغشوش .. ويبيعك إياه بالسعر المضاعف .. وستأكل في السنة عشرون
كيلو غرام على الأقل شئت أم أبيت 00ويقطف النحل كلما مرت إضارتي لديه 00 ولأنك ومن ورثوك ( كذاب ) فإنني أكرهك 00 ولا أطيق رؤيتك 00 وإنني مستعد للموت في سبيل أن ألعنك 00 وألعنك 0000 ولأنك يا سيدي تقول بأنك لاترى وأنك تحتاج عيوني 00 ولأن عيناي لا تكذبان 00 وليستا ملك لك ولا لأبجديتك 00 أكرهك أكرهك 00 ولأنك تحبطني في اليوم ألف مرة 00 وتعدني بأن الفساد يموت وأن الرشاوى تموت وأنه 00 وأنه 00 وتطعمني الشهد والعسل وكل أنواع الأمل وتكذب يا سيدي فإنني أكرهك 00 يا أيها الكذاب يا أيها المحتال والنصاب 000 هل تعرف بأن لقمة عيشي على حافلة روتينكم باقية منذ شهور وكل واحد منكم يقول لست أنا المسئول 00 فمن يا ترى 00 يا أيها الحقير 00 يا أيها الكذاب والمحتال يا سيدي الأمير 00 00 تأتي مفردا" عضلاتك 00 تبدل تغير تبهدل 00 يا أيها المستعرض 00 إنني لاأحبك00 وأتوق لليوم الذي تجلد أمامي فيه بأي سوط كان حتى لو كان للحجاج 000 يا أيها المسئول الساكن في داخلي 00 تكذب 00 أود أن أصدقك فأصدقك فتكذب فألعنك 00 وألعنك وأكرهك وأكرهك 00 وفي منامي أجلدك وأجلدك وأجلدك 000 000 يا سيدي المسئول أغرب من أمامي فلا أريد أن أراك فهل تريد أن تراني 00 لا أظنك تريد 00 وإن من تختبئ 00 خلف نظارات سود من بضاعة الزور آلاف آلاف الشهود حتى أنا معهم أنا ضدي أنا وعندما تحق الحقيقة 00 فأنت صاحب الفضل وأنت صاحب الفصل 00 وأنا الحقير يا سيدي المسئول 00 وإنني وزمني 00 لست من زمنك 00لكنني أكرهك .. وإذا جد الجد واشتد 00 وهددتني عضلاتك وشهودك الكذابين 00 أتراجع وأقول لمرة واحدة أقول 00 أحبك وبعدها 00 أكرهك 00 وأكرهك 00 وأكرهك 00 وفي منامي أجلدك وأجلدك وأجلدك 000
16/9/2006