نصائح لنحول الجسم السياسي


      أدونيس
      - 1 –

      ياسَمينٌ
      يَنحني شِبهَ ذابلٍ، مريضاً، في أحضان بيروت.

      - 2 –

      أيتها الطفلةُ – المنارةُ،
      ضَعي القمر في سريره،
      يقول لكِ الليل،
      وأَصغي، عميقاً، الى آهاته.

      - 3 –

      ثمرةٌ تقاتِلُ جَذرها،
      والقتالُ دائرٌ في حَلْبَةٍ
      يُطوّقها الرمل.

      - 4 –

      للطّرق هنا مرايا:
      لا تنعكس فيها الأقدام،
      تنعكس الرؤوس.

      - 5 –

      أينما رأيتَ امرأةً في بيروت،
      رأيتَ حولها عاشقاً.

      - 6 –

      يظلّ صامتاً، عالياً:
      ذلك ما يميزُ الحجر في جبيل وبعلبك.

      - 7 –

      شمسٌ –
      زائرةٌ تائهةٌ يقودها الليل.

      - 8 –

      للنجوم حاناتٌ
      ترفض أن يُديرها حتى الشعراء.

      - 9 –

      في بيروت، اليوم،
      يبدأ الفجرُ بالشروق تماماً عندما يهبط الليل.

      - 10 –

      للسياسة لُغةٌ
      لا يقدر الهواءٌ نفسه أن يصنع منها
      إلا سياط الغُبار.

      - 11 –

      يُمضي الليل وقته
      في رسم الضوء على دفتر صنين.

      - 12 –

      الفقر أميرٌ على الكتب.

      - 13 –

      نعم، رأيتُ المستقبل يرقص في بيروت،
      لكن، خلسةً.

      - 14 –

      السماء، هنا، هنالك، هي وحدها المرئية:
      الأرض تحت حجابٍ منيع.

      - 15 –

      امرأة عاشقة؟
      إذاً، السوادُ نفسه، وكلُّ شيء،
      هو، عندها، لغة في الضوء.

      - 16 –

      على سُلّم الفاجعة،
      يصعد الى حبّه عِطرُ بيروت.

      - 17 –

      حظٌّ أن يستضيفك الفرح
      في «سيتي كافي»،
      ولو لحظة واحدة.

      - 18 –

      ينتمي صِنّينُ
      الى عائلة الأفق.

      - 19 –

      هل يمكن أن يُقتَل الليل انتقاماً للفجر،
      أو الفجرُ انتقاماً لليل؟
      يَحدث هذا، غالباً.

      - 20 –

      «لا تأكُل»:
      نصيحةٌ جديدةٌ لنحول الجسم السياسي.

      - 21 –

      فاجعٌ أن يُقال:
      الفجر يكذب هو كذلك.
      هكذا، لا بُدّ من صداقة الفاجعة.

      - 22 –

      بيروت،
      الى متى ستبقى الحياة فيكِ،
      مربوطة بأبديةٍ يتدفّأ على نارها،
      صقيعُ الأزمنة؟

      - 23 –

      قَبْقَابٌ
      يعبرُ «نهر الموت»، وحيداً.

      - 24 –

      لسعةُ قُرّاصٍ
      في ثدي الياسمين.

      - 25 –

      لماذا يبدو هذا القنديلُ العربيُ
      كمثل «بئرٍ مُعطَّلة»؟

      - 26 –

      كيف لمن يكون نافذةً
      أن يعيش أسيراً؟

      - 27 –

      كلاّ، لم يُقَلْ شيءٌ بعد،
      وها هم القائلون:
      كلٌّ يجلس على عرش القول.

      - 28 –

      عندما تلطمُ الأرض وجهها، نُصفّق لها،
      وعندما تضحك أو تفرح، نأخذها الى السجن:
      موتوا، إذاً، «بغَيظكم»، بفقركم، بقيودكم،
      يا أطفال العرب.

      - 29 –

      «العروبة»، «القومية»، «الوحدة»:
      ألفاظٌ تكررها بيروت، اليوم،
      برهاناً على وجود العَبَث.