رئيس بلدية من جبلة:المواطن تافه


hnayyouf@hotmail.com
_______________________________________

أثناء دراستي الجامعية في اللاذقية، وبينما كنت أزور منزل أحد الأصدقاء، تصادف أن التقي رئيس بلدية منطقة من مناطق ريف جبلة.

سمعته يقول: مواطننا تافه !

تخرجت في الجامعة. عملت صحفيا بدمشق. سافرت إلى دبي لأعمل مع قناة إخبارية، ورئيس البلدية لا يزال على كرسيه، فهل بقي على كرسيه بسبب نظرته الدونية للمواطنين؟

علمت أن بعض أبناء قرية رئيس البلدية هذا اكتشفوا ملفات فساد ضده، وقُدمت للرقابة والتفتيش في محافظة اللاذقية ، والتي أعادت ما سرقه من أموال من الناس إلى أصحابها، لكنه لايزال على كرسيه.

كما أنه بين وقت وآخر يعتني ببعض الكلاب أمام بيته والتي لا تنقطع عن العواء ليلا، وكأن مصير أبناء قريته مربوط بفساده النهاري، أو عواء كلابه ليلا !

هناك من قال لي ذات يوم إن أبناء القرية لو قرروا التخلص من رئيس البلدية هذا لكانوا فعلوا، ولكن أنا أعرف أنه جرت محاولات لترشيح أشخاص لرئاسة البلدية ولكن باءت كل المحاولات بالفشل، لأنه مدعوم !

قصة هذه القرية أضحكتني وأبكتني، لأنها مثال صغير لتحالف عصابة على صعيد العالم. رئيس البلدية مشهور بفساده ومختار القرية رجل أمي، بينما يوجد في القرية مئات من حاملي الشهادات الجامعية والمثقفين المعروفين على صعيد سوريا والعالم !

وعلى مر سنوات شكل رئيس البلدية تحالفا مع أصدقاء فاسدين على مستوى القرية والمنطقة، وآذى الناس بأفعاله وكلامه، ومع ذلك لم نقرأ عن فساده كلمة واحدة في الصحافة السورية المحلية، رغم أم ملفات فساده موجودة بالرقابة والتفتيش ومتاحة أمام الصحافة.

جلست أفكر مع نفسي: هذه قرية فيها مئات المثقفين من مدرسين وأطباء ومهندسين، ولكن من يخطط مستقبل قريتهم رجل فاسد ومختار أمي لا يفرّق بين الخاتم والتوقيع، ورئيس جمعية فلاحين يوّزع الحشرات على الفلاحين بدلا من المبيدات !
من المسؤول عن ذلك ؟