ضع وردة

للعاشقين

الحالمين

ضع وردة

ودع الهواء يهز أغصان الشباب .

 

واترك مجالا للغروب,

كي يمر على العيون

فاضحا شمس المساء

جسدا,,

تكشّف في الغياب .

 

أعط الهواء لطفلة,

ضحكت

ولنحلة عبّت

طافت ما استطاعت

ولطائر

مازال يبني عشه

في حائط منسي

وفي الخراب .

 

للأغنيات التي تنساب من الكوى الخفية

في زحمة المدن

لوردة في الظل

ولورقة

تستل ماء الريح

لتسقط في إهابي .

 

دع فسحة للريح

كي  تذرو البيادر

وتسوق أغنية الحصاد

عرق النهار

وحشرجة المراكب

في الإياب.

 

 

 

وللطريق ,ما ملّ من وقع الخطى

آثار من عبروا

حلما تهاوى

و يحلم بالإياب.

 

 للحوم المهاجر,

كم مرت رفوفه , كل عام

لتكتب وقت البرد

 وميعاد الغياب.

 

للنهر يهمي في المسيل-الدرب

شغفا

للقيا البحر

ويمضي في العباب .

 

 

للتراب

وللتراب ..

أضمّه

كم ضمّ أصحابي.