قُلْ، ولكن لا تقُلْ أيّ شَيْءٍ

- 1 -

ها هُنا، بين أحضان بيروت، في ضوئِها وفي ظِلّها*

أَتشرّدُ ما بين نفسي وبَيْني، في دمشق -

دمشق الكتابٍ وتاريخه.

تَبِعَتني مآذِنُ. أُخرى تتبَّعْتُها، وكانَت

خطواتي. في كلّ حيٍّ

تتعثَّرُ. جِسمي مائِلٌ تحت جسميَ، واسمي

وَرقٌ يتطاير حول المآذنِ. لم أتعلَّمْ

غيرَ شكّي وجهْلي: لماذا

لا يَزال الحديثُ كمثل القديمِ بِلا سُرَّةٍ؟

- 2 -

ها هُنا بين أحضانِ بيروت، في ضوئِها وفي ظلّها*،

أتخيّل أَنّي

(دُونَ أن أسأل الجدار الذي كان يوماً يَزيدُ

الخليفةُ يُملي عليه تعاليمَه)،

أَتخيّل أنّي

رُحْتُ أسألُ عن دُمْيةٍ

رُسِمَت فوقه.

قيلَ كانت تُغنّي له، ولأصحابه.

وتخيَّلتُ أنّيَ أُصغي إليها(...).

- 3 -

مَنزلٌ - (في المنارة؟ في الصالحيّة؟)* بابٌ رِياحٌ،

والوسائدُ ثَلْجٌ. والكراسيُّ... عفواً.

قُرِعَ البابُ. ظِلٌّ. قطيعُ ظِلالٍ.

أصدقائيَ، أو من حسبتُ الصداقة بيتاً لهم،

أَطْفأوا جَمْرَ أيّامهم.

الرياحُ تجرُّ النوافذَ. يوماً - سأخرجُ يوماً

وأَبْحثُ عن صخرةٍ لا تُجَرُّ. المدينة قالَتْ،

(أو لعلّي تَخَيّلتُ أنَ المدينة قالَتْ):

لن ترى صخرةً.

هكذا، كلّما قلتُ: هَذي طريقي،

وأَشَرْتُ إليها بغبطةِ شخصٍ

يستضيفُ الفضاءَ، وهيّأتُ نفسي

لكي أتهجَّى السماوات فيها،

رسمت حَيْرتي طريقاً سِواها.

- 4 -

ها هُنا بين أحضان بيروت*، في ضوئِها وفي ظلّها،

قُلتُ هيّا لنفسي. سنُحاوِل أن نتحدّثَ معْ ذلكَ

الضوء (ضوءٌ

يتبجَّسُ من قاسيونَ) ولكنّ نفسيَ كانت

تتحدثُ مع حالِها.

لم تُطِعْنيَ. قالتْ:

تَعَبٌ كلّهُ قاسيونُ. وحَيَّتْ

أصدقاءَ المعرّي.

كُلّما شِئتُ أن أتكلّم في هذه الفتراتِ الأخيرةِ،

قالت: أُوثِرُ الصَّمْتَ. سِرْنا

واطمأنَّ كلانا

للطريقٍ، ورُحنا

نتشاكى تَبَاريحَنَا.

فجأةً، صِرْتُ أبدو كأنّي

رجُلٌ آخرٌ.

- 5 -

كُلما نُمتُ، سَاءَلْتُ نفسي: هل نوميَ الآن موتٌ؟*

(لا دمشقٌ دمشقُ، وبيروتُ مخنوقةٌ بأنقاضِها)

وأخافُ من الخوفِ أكثر مما أخافُ من الموتٍ. عندي

للكلام ثيابٌ

أُغيّر أزياءَها وأشكالَها.

وأُوهِمُ جسميَ أنّيَ ثوبٌ. ولكن

ما أقولُ لهذي الحياةٍ، حياتي،

ولا شيءَ عندي سوى عُريِها؟

- 6 -

شبحٌ يتمشَّى معي في زقاقٍ*.

ألبيوتُ؟ كأنَّ البيوتَ عيونٌ تُلاحِقُ أقدامَنا.

في الهواء شخوصٌ

يُقال الملائِكُ أسلافُها. تتشهَّى

أن تسيرَ الى جَنْبنا.

وتُفصِحُ. تُومِئُ - لكننا

نتقدّم دون التُفاتٍ.

أترى بينها رقيبٌ؟

لم نُسئ. لم نقل باطلاً. لا تُخومْ

بين أحشائنا وأعمالِنا

غيرُ هذي النجومْ.

- 7 -

أتقدّمُ في الصالحيّة* من نقطةٍ إلى نُقطةٍ كأنّي

أتقدّمُ في رأسِ بيروتَ، في لُجّةٍ.

عبثاً أسالُ العِلم: «لا عِلْمَ إلاّ مشُوباً بجَهْلٍ»:

كان جدّي يقول لأحفادِه،

عندما كان أبناؤُه

يحفظون كتاب النبوّةِ عن ظهرِ قَلْبٍ.

عَبثاً أُقنع الحياة لتغسل أضراسَها

من فُتاتِ الموائدِ - معجونةً

بسُلافِ سياساتها.

ما أقولُ، إذاً، للمنارة، للجامع الأمويِّ،

وليلي فقيرٌ،

ونهاريَ أضيَقُ من خاتمٍ؟

- 8 -

عادةً (لا أُشير لبيروتَ أو لدمشقٍ)*،

عادةً،

لا ينام الملاكُ إذا لم يكن حوله سريرٌ

يَتوقّع ضيفاً.

لا أُحبّ الملاكَ إذا لم يكن عاشقاً.

- 9 -

ها هُنا*-

في شوارع بيروتَ، في كلّ حيٍّ

في دمشق، «أُقسِّم جسمي»**

في جسوم المحبّين. جِسمي

صُورةٌ أنهكتْها مسافاتُها،

وقراءاتُها.

تركت في المفارق هالاتها وأطيافها، تركت جمرها

لبخور الصعاليك. عذراً لعُروةَ. جسمي

صفحاتٌ لِتُكتَب من أولٍ.

- 10 -

ها هُنا*-

بين أحضان بيروت، في جُرحِها،

لا تقول حياةُ المحبّ سوى نفسها:

أنّها فِتنةٌ.

أنّها دائماً هجومٌ كريمٌ.

ألبقيّةُ عِطْرٌ

رَحِمٌ حُرَّةٌ والرياحُ لِقَاحٌ.

المحبّون، قال النبيّون لا يرسمون الطريق الى ليلهم.

لَيلهُم يرسمُ الطريق.

كلّهم سابحٌ في مُحيطٍ،

ولكلٍّ نبيٌّ غريقْ.

- 11 -

ها هُنا،

بين أحضانِ بيروتَ، أُصْغي*:

«ليس لي ما أقولُ»، تقول ليَ الشمسُ في

باب تُومَا. وكانت

تقتفي خِلْدَهُ. تتقصَّى القِبابَ التي تتكوَّرُ

من فوق أنفاقهِ،

وترى فَتْكَهُ.

«ليس لي ما أقول»، تقول الكواكبُ. شكراً،

أيُّها الموتُ، أفجعُ ما فيكَ أنّكَ صَمْتٌ.

وكنتُ تأكدتُ:

سوقُ الحميدية، اليومَ، بَحْرٌ

مِن كلامٍ. كلامٌ

هل يظلُّ كما نَقَشَتْهُ تقاليدُها، فارغاً؟

- 12 -

إنْ تكُ الروحُ موجودةً،*

فأنا أمسِ، في رأسِ بيروتَ،

في الصالحيةِ، أعطيتُها شفتيَّ،

ونُمت على خَصرِها.

لم تكن نجمةً.

لم تكن وردةً.

كانت امرأةً تتجسّدُ فيَّ: أنا أرضُها، وأنا ماؤُها.

شغفٌ أننا

جسدٌ واحدٌ يتعدد، والضوء ميثاقُه.

- 13 -

ها هُنا بين أحضان بيروت، في ضوئها وفي ظلها*،

أتذكّرُ كيف وُلدتِ هُنا في سريركِ، بين يديَّ،

وكيف تفتّحتِ، كيف ارتمينا

بين أمواج حبٍّ غريبٍ -

لا يقال له واقِعٌ

لا يُقال خيالٌ

لا يُقال سوى أنّه حبُّنا.

- «أين أصبحتَ؟» سَاءَلْتِني مرةً.

وأسألكِ الآنَ: «هل أنتِ أنتِ؟». السؤالْ

لَعِبٌ باذِخٌ يتذكَّر. كلاّ

لا تُقال اللغات التي تتناسَلُ في أبجديةِ

أيامِنا، لا تُقالْ.

أدونيس (الحياة)

ألكامو، جِبّلينا (صقلية)، باريس 8-12 أيلول (سبتمبر) 2007