حريصون !!

حريصون على بصرنا !!

على غير العادة في مثل هذة الأوقات من السنة ,خيم فوق الساحل السوري جو ضبابي حار وخانق لا يزال مستمرا منذ أسبوعين . ووصلت الرطوبة إلى حدود قياسية بحيث تعذرت معها رؤية الجبال والتلال القريبة ,وكذلك نجوم الصيف بتشكيلاتها الرائعة.

أذكر في ليالي آب في السبعينيات , كانت سينما الفردوس في جبلة تعرض أفلامها على السطح وفي الهواء الطلق ,حيث كان هذا السطح مجهزا لهكذا عروض.
وكان باستطاعتك وبعد اطفاء الأنوار وبدء العرض رؤية نجوم السماء بصفاء نادر ,حيث تتشكل ذات الكرسي والدبين الأكبر والأصغر ...والمجموعات الأخرى التي كنا نستطيع تمييزها بدون عناء.وكان المنظر الأكثر إثارة هو تلك الشهب المتوهجة التي كان شهر آب يتميز بغزارتها .

مضيت في جولةمنذ مدة مع بعض الأصدقاءالمهتمين,على مجاري الأنهار الساحلية والتقينا هناك مع الناس على ضفاف تلك الأنهار, والناس في العادة تقصد الأنهار للتنزه والفسحة..فبتنا نقصدها اليوم لمعاينة آثار التلوث !!
تحدثوا عن أمور مخيفة مثل موت الأسماك اختناقا نتيجة نقص الأوكسجين في المياه ,وعن أمراض جلدية غريبة وغير مألوفة نتيجة الحشرات .
لقد تحولت ضفاف هذة الأنهار لمصارف تحمل مخلفات المعامل و الصرف الصحي ولمكبات قمامة !!
حيث تقوم البلديات برمي القمامة في الطرقات وفي الأنهار وذلك لأن مكب القمامة (المركزي) في البصة يتطلب دفع ضريبة تساوي 250 ليرة للطن الواحد لرمي النفايات فيه ,الأمر الذي تعجز عنه بلديات القرى!!

ماذا نفعل ؟؟
تقريبا لاشيء, لا تجد أنى تجولت أية إشارة لوجود بلديات أواحراش أومكافحة تلوث أو جماعةالبيئة.. باستثناء نقابة الفنانين و البخاخات وهي اختراع محلي لطرد البق حيث يتم خلط كمية من الدواء الطارد للبق,تختلف نسبته حسب ذمة سائق الطرطيرة- مع كمية من الزيت المحروق ويتم ضخه في الهواء.

اما نقابة الفنانين ,ففجأة وبدون سابق..أصدرت بلاغها رقم واحد بمنع بعض الفنانات من الغناء على المسارح والملاهي السورية ,وذلك حرصا على بصرنا من التلوث!
فبصرنا نظيف تماما ,ولا يخشى عليه إلا من هاتيك الفنانات . والآن وبعد قرار المنع ,لن يخشى عليه أبدا.
ولكن يخشى أن تتشجع النقابات والجهات الأخرى ..
فتعمد الملاهي إلى منع الراقصات وأشباه الراقصات اللواتي حللن من كل حدب للإسترزاق, والبلاجات فتمنع النزول إلى البحر بالمايوه,وقنوات التلفزيون الأرضية والفضائية المريخية ,بحيث لن يظهر عليها من الآن فصاعدا إلا حسام تحسين بك وعبد الرحمن آل رشي وعلي الديك وسمير سمرة!!