300 شيخ أعلنوا "ثوابت الموحدين الدروز"

عقد حوالى 300 رجل دين من مشايخ الموحدين الدروز لقاء في الجاهلية - الشوف، بدعوة من هيئة "العمل التوحيدي"، في حضور رئيس تيار "التوحيد اللبناني" الوزير الأسبق وئام وهاب، اعلنوا خلاله "ثوابت الموحدين الدروز".
ومن هذه الثوابت: التأكيد على دور الموحدين الدروز بالتصدي لكل انواع التشرذم والانقسام الطائفي والمذهبي، التأكيد على التمسك بنهج المقاومة والتحرير، التأكيد على استمرار العلاقة التاريخية والمميزة مع الشقيقة سوريا، الاصرار على وحدة الموقف الوطني والقومي والمقاومة لابناء الطائفة، العمل على تطبيق إقرار قانون مجلس الشيوخ الذي أقره دستور الطائف ليكون موضع التنفيذ، المطالبة والعمل على تحقيق الديمقراطية الحقيقية بالمشاركة الشعبية على قاعدة المساواة بالمواطنة واقرار قانون عادل للانتخابات النيابية، المطالبة بتطبيق القرار الدولي 194، دعم الشعب العراقي ومقاومته، الطلب من الحكام والملوك العرب التنبه للخطر المحدق بهم وباستقلالهم وبمقدساتهم، ورفع الصوت عاليا للمطالبة والعمل على تحرير القدس الشريف، تأييد إيران في حقها بامتلاك الطاقة النووية للاستخدام السلمي اسوة بغيرها من دول العالم.
بعدها تلا الشيخ حسام نصار ملاعب رسالة عميد الاسرى المعتقلين في السجون الاسرائيلية سمير القنطار الى المجتمعين دعاهم فيها إلى أن يكون اجتماعهم فرصة لاعادة التذكير بكل الثوابت واهمها "انكم تفضلون ان تموتوا وانتم واقفون وترفضون ان تجثوا على اقدامكم راكعين مهزومين امام جبروت المحتل والمستعمر، وترفضون الاستسلام وتصرون على حقكم في العيش بكرامة وعزة".