فندق بارون ,يروي حكايته

حلب من قدامى المدن العريقة التي تحدثك اثارها عن عظمتها ، وقد اولع بمدينة حلب واحبها الكثيرون وهذه رواية تجمع بين لورنس العرب - وواجاثا كريستي - وويورى غاغارين - ووكمال اتاتورك - وديفيد روكفلر - وحافظ الاسد وعدد كبير جدا من المشاهير ... كيف اجتمع هؤولاء المشاهير من بدلاد متباعده وعصور وازمنة متباعده واين ، يأتي الجواب وهو الاقامة في فندق بارون ب حلب حيث مضى لشخصيات وضيوف كبار متألقين ومسافرين إلى عالم سوريا .

فندق بارون العريق في مدينة حلب ب سورية الذى يزيد عمره عن 100 عام كان الفندق في السابق في منطقة تعج بالحركة والفخامة في مدينة تعد بوابة الشرق كملتقى للطرق والسياح القادمين من الشرق والغرب وخاصة من أوروبا من ملوك وملكات ورؤساء ووامراء ونبلاء والكثير من اسر العائلات الحاكمة في أوروبا وكان الفندق محل اقامة للباشاوات وتجار الحرير .

عاصر فندق بارون كافة الاحداث الهامة منذ قيامة وكان من نزلاء الفندق ايضا قادة جيوش الحلفاء والجنرالات في الحرب العالمية الاولى والثانية في طريقهم من الشرق إلى أوروبا وبالعكس واستخدم الاتراك الفندق مقرا لهم عام 1914 بينما كانت جيوشهم تتراجع امام الحلفاء .

يقول مظلوميان صاحب فندق بارون لقد كان للفندق ايام عز وازدهار لقد رقص في قاعاته الالمان كل ليلة عام 1914 وكتبث الكاتبة اغاثا كريستي فصول من رويتها الشهيرة (جريمة في قطار الشرق السريع) في فندق بارون هنا في حلب فقد مكثت اغاثا كريستي في الفندق فترة من الزمن وعقدت فيه المؤتمرات والاجتماعات ونزل به الجواسيس البريطانيين والالمان وغيرهم والاثرياء والامراء الذين كانوا يقصدون سوريا والشرق في رحلات قطار الشرق السريع إلى حلب هذه المدينة التى تجمع عبق التاريخ واصالة الشرق .

فندق بارون في مدينة حلب - سورية ذلك النزل الشهير استضاف المشاهير وصنع الروايات والاحداث وخطط به القاده العسكريين في الحرب العالمية الاولى والثانية وعقدت فية المؤتمرات وفكر في زواياه المفكرين والقاده وغنى في قاعاته كبار المغنين واحتفل ورقص فيه ملوك وملكات وامراء ونبلاء أوروبا .