رسالة الأسكندر لأرسطو واليهود وفولتير

كتب فولتير الكثير عن اليهود وتكبرهم وأكاذيبهم وقال أنهم نشالين وسننقل ما قاله مستقبلا ... ، لكن ليثبت انه لا علاقة لهم بفلسطين .وادعائهم بأن الرب أعطاهم هذه الأرض هو مجرد أكذوبة نجده اعتمد على رسالة St Jerome التي بعث بها إلى Dardanus حاكم منطقة الغال سنة 414 :

الرسالة 85 لـ ٍ St Jerome : (1 )

أتوسل للذين يزعمون بان الشعب اليهودي بعد خروجهم من مصر أخذوا ملكية هذه البلاد أن يظهروا لنا ماذا يكسب هذا الشعب .

كل أراضيه تمتد من Dan (ضواحي المدينة المسماة حاليا ب Tel aviv ) إلى Bersabe أي بئر السبع . ( طولها ثلاثة وخمسون فرسخا ) . أخجل أن أقول كم هو عرض هذه الأرض الموعودة ، لا نجد الا خمسة عشر فرسخا من Joppe يافا إلى بيت لحم ثم بعدها لا نجد إلا صحراء مخيفة يسكنها شعوب همج ...

هذه إذا ، آه يا يهود ، هذه هي الأرض التي تمجدونها وتتفاخرون بها أمام الشعوب التي لا تعرفكم . اذهبوا وانشروا غروركم واستكباركم وغطرستكم أمام الجهلة والغافلين، لكن أنا الذي يعرف عمقكم لا أعطي شيئا لألواحكم، فتشوا عن مكان آخر لاحتيالكم.

لربما تقولون لي ، يا يهود ، أنه بالأرض الموعودة يجب أن نسمع ما وصفه لنا عنها موسى في كتابه العدد ، لكن لم تكن ملككم على الإطلاق ... أنا وعدوني بالإنجيل أن أملك مملكة السماء التي لم تذكر نهائيا في عهدكم القديم ( الكتاب المقدس).

صرتم عبيدا لكل الشعوب الذين كانوا جيران لكم.

لقد ارتكبتم جرائم كبرى يا يهود .

اقتباس من كتب فولتير مسيحي ضد ستة يهود وكتاب L exode

1 - Un chretien contre six Juifs
A la Haye
Aux depens des Libraires
1777
ص 7

2 - Ouvres de voltaires
Tome trente quatrieme
1785

ص 107

قبل أن أنقل ما قاله فولتير عن اليهود أريد أن أقول بعض الكلمات حول رسالة الأسكندر لأرسطو !
حول رسالة الاسكندر : يقولون أن الأسكندر درس عند أرسطو فإن هذه الرسالة التي احتفظ بها لنا هذا التاريخ العاهر حررها بنفسه فهذا يعني أن الأسكندر يستحق أن يلقبونه بأغبى إنسان بالعالم وأرسطو أجهل معلم في التاريخ ودرّس الأسكندر إلا الخرافات والأساطير ، لكن لا أظن أن الأسكندر حرر هذه الرسالة وهناك من نسبها له لخدمة قضية وشعب معين .

أظن ان الذي حرر هذه الرسالة يهودي وأظن انها كُتبت في القرن الثالث والذي حررها قرأ كتاب " قصة حقيقية " للفيلسوف السوري لوقيان وسرق منه الفكرة ، وأظن بعد إطلاعي على الوثائق القرطاجنية التي قمت بترجمتهم الى العربية ان كتاب لوقيان أراه تلخيصا لرحلة حنون وهملكون القرطاجنيان وعلاقة الكتاب بالخيال العلمي يجب مراجعتها ( قمت بترجمة قصة حقيقية للوقيان الكتاب الأول والثاني ).

هذه الرسالة يعتبرها اليهود وثيقة رسمية واعتمدوا عليها في ذلك العهد لإثبات وجودهم في المنطقة في عهد الأسكندر الأكبر وليس قبله وأظن أنه رد على الذين قالوا ان اليهود اتوا من الهند مثل Plutarque وغيره ،

لنبدأ بما قاله فولتير حول أسطورة اليهود ككل وسنرجع له مستقبلا حول ما تسمى باللغة اليهودية ومتى بدأ اليهود في تداولها وستكشف لنا عدة حقائق حول تاريخ دخول اليهود للمنطقة.

يقول فولتير (1) :

إنه دائما وأبدا جرأة كبيرة للدخول في معرفة تدبير العناية الإلهية. لكن هذا التهور اختلط بسخافة كبيرة عندما نحاول إثبات بأن إله كل شعوب الأرض وسائر المخلوقات بالكواكب الأخرى يكرّس وقته للثورات بالمشرق ، ولا يبعث بنفسه بكل هؤلاء الغزاة العديدين الواحد تلو الآخر إلا نظرا لهذا الشعب الضئيل اليهودي ، مرة لإذلاله وأخرى ليرفع من شأنه ودائما ليعلمه ، وهذا القوم الرُحّل الفوضوي العاصي المكابر كان دائما المركز والغرض لكل الثورات بالأرض .

ان الغازي الجدير بالذكر الذي لقبوه بكورش الكبير Cyrus صار سيدا لبابل فحدث ذلك فقط ليعطي الحرية لبعض اليهود للرجوع إلى ديارهم .

ان الأسكندر الأكبر انتصر على داريوش الفارسي Darius فحدث ذلك فقط ليستقر تجار الرّثاث اليهود بالإسكندرية بمصر ( الرّثاث أو الخردة أو اللباس المستعمل )

وعندما الرومان ضموا بلاد سوريا لإمبراطوريتهم الواسعة لتشمل مدينة القدس فحدث ذلك أيضا ليتعلم اليهود.

العرب والأتراك لم يأتوا إلا ليصححوا هذا الشعب.

ولا بد من الاعتراف بأنهم تلقوا دروسا ممتازة ، ولا أحد على الإطلاق لا يعترف بهذا العدد الهائل من ولم يكن في حوزتنا قط مثل هذا العدد من المهذبين المتعلمين .

ويواصل فولتير الحديث عن كيف اليهود ربطوا صعود أيزابلا وفردينن بأسبانيا عندما طردوا العرب باليهود وكيف الثورة التي حدثت بهولندا ضد الطاغية فيليب الثاني باليهود والفاتيكان وكل شيء يحدث بالعالم فهو مرتبط باليهود .

رسالة الأسكندر الأكبر لوالدته أولمبيا وأرسطو

الملك الأسكندر ، إلى أولمبيا ، والدتي ، وأرسطو معلمي ، بعد التحية

.... مثلما أعلمتك سابقا ، إنتصرت على داريوش الثالث Darius (ملك فارس ) في ثلاثة معارك ، وصرت بعد أن هزمته سيد كل بلاد فارس. وتزوجت ( مثلما أعلمتك ) ابنته، وبهذا ربطت علاقة بين المقدونيين والفارسيين . نتيجة ذلك جمعتهم كلهم واتجهت إلى مصر ، ووضعت عدد كبير من المدن وأرض شاسعة تحت قيادتي، ووصلت إلى القدس ، سكان هذه الدولة يبدو أنهم يعبدون الله الحي ، وقد أوحى لي حالة خارقة للعادة اتجاههم. كل روحي انجذبت له. لقد أعفيت السكان من كل الضرائب والهدايا ، وأعطيتهم حتى جزءا مهما من الغنائم الفارسية .

أعلنوا بأني ملك وسيد الكون ، ثم عبرت بلادهم ، ووصلت مصر بعد أيام معدودات .

هنا لم أستعمل إلا قليلا من الزمن لأضع تحت قوتي كل هذه البلاد ، وعند دخولي لعاصمتهم ، أعلن المصريون كذلك بأني ملك وسيد الكون . وشعرت بالازدراء لكل آلهتهم لأنهم ليسوا بآلهة ، لكن أعلنت عن إله الملائكة ( seraphins ) ....

بعد هذا قررنا أن ندخل إلى حدود الأرض . .... بعد أن قطعنا مسافة ثلاثون يوما في هذه الأراضي المخيفة البشعة عثرنا على بشر متوحشين ثم عندما واصلنا رحلتنا عثرنا على أعمدة هرقل ( جبل طارق باسبانيا ) وقصر سميراميس . لزمنا الراحة بضعة أيام ثم واصلنا رحلتنا وتقابلنا مع بشر لهم ستة أيادي وستة أرجل فأرغمناهم على الفرار وواصلنا رحلتنا إلى أن وصلنا إلى شاطئ ، فشاهدنا أمواجا يحملن سرطان بحري وحصان ميت ثم رجع للبحر .

وصلنا إلى جزيرة وعثرنا على بشر عراة مثلما ولدتهم أمهاتهم وكانوا حكماء يتكلمون لغتنا . .... واصلنا رحلاتنا وعثرنا على بشر لهم ستة أرجل وثلاثة عيون ( هنا أعني جمع عين )

ويواصل هذا الكاتب رحلته مع الخيال وبالنسبة له المهم هو ان الأسكندر الأكبر آمن بيهوى آلهة اليهود وأرسطو يعرف من هم اليهود واليهود كانوا موجودين بالقدس في عهد الأسكندر الأكبر ويعتبر اليهود ما قاله هذا الكاتب وثيقة تاريخية .

...............................
بينما بعض علماء المشرق المسيطرين على الساحة الآن يزورون تاريخ المنطقة الحقيقي ليخدموا به أسيادهم الغربيين وأرى أن اليهود يزورون كل تاريخ العالم لخدمة مصالحهم .

لست هنا لأناقش متى دخل اليهود إلى المشرق رغم ان كتاب الأوبانيشاد نجد به عدة أشياء تكشف لنا بعض الحقائق ولنا كذلك ما قاله القدامى .

1 - Oeuvres completes de Voltaire
Histoire particuliaire
Volume II
Tome cinquieme
A Paris 1817
ص 1147

2 - Traditions teratologiques
ou recits de l antiquite et du moyen age
Jules Berger de Xivrey
ص 335 وما يليها.