حقائق عن رئيس الوزراء اللبناني

كلف الرئيس اللبناني ميشال سليمان يوم الاربعاء فؤاد السنيورة بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية التي ستحصل فيها المعارضة بقيادة حزب الله على حق النقض (الفيتو).

ووفقا للنظام الطائفي لاقتسام السلطة في لبنان يتعين ان يكون رئيس الوزراء مسلما سنيا.

وفي ما يلي خمس حقائق عن السنيورة:

- تولى السنيورة (65 عاما) منصب رئيس الوزراء من يوليو تموز 2005 الى 25 مايو ايار عندما انتخب الرئيس ميشال سليمان على رأس الدولة. ويعد السنيورة مستشارا بارزا لسعد الحريري نجل رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري ووريثه السياسي.

- تولى حقيبة وزارة المالية مرات في معظم فترة ما بعد الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 و1990 برئاسة رفيق الحريري وكان رئيس مجلس ادارة مصرف البحر المتوسط وهو احد اكبر المصارف في لبنان ويعتبر جزءا من املاك عائلة الحريري.

- واجهت ولاية السنيورة ازمة سياسية استمرت 18 شهرا حين استقال وزراء المعارضة التي يتقدمها حزب الله من الحكومة للمطالبة بحق النقض (الفيتو) في الحكومة التي اعتبرتها المعارضة غير شرعية.

- السنيورة الذي ذرف الدموع ابان الحرب التي استمرت 34 يوما بين حزب الله واسرائيل اتخذ بعض القرارات الصدامية خلال توليه منصب رئيس الوزراء من ضمنها تسليم مسؤولية تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة المشتبه بهم في اغتيال الحريري الى الامم المتحدة.

-اثار قرارا مجلس وزرائه في السادس من مايو ايار التحقيق في شبكة اتصالات خاصة لحزب الله واقالة مدير أمن المطار الذي ينظر إليه على أنه مقرب الى الحزب اسوأ قتال في لبنان منذ الحرب الاهلية التي عصفت بالبلاد في الفترة من 1975 الي 1990. وألغت الحكومة القرارين في وقت لاحق.