السيخية

ديانة بدأت في شمالي الهند في القرن السادس عشر بالدعوة لاتباع تعليمات غورو ناناك و خلفائه التسعة من الغورو البشر . لقب غورو يعني بالهندية المعلم . كلمة "سيخية" تأتي من كلمة "سيخ" و هي بدورها تأتي من الجذر السنكسكريتي śiṣya التي تعني التلميذ . فالسيخ هم مجموعة من الهنود دعوا الى دين جديد فيه شئ من الديانتين الهندوسية والإسلامية تحت شعار (لا هندوس ولا مسلمون) وقد عادوا المسلمين والهندوس وكانوا شديدي الولاء للبريطانيين خلال فترة استعمار الهند. مؤسسها الأول هو ناناك ويسمونه "غورو" أي المعلم ولد سنة 1469م، بالقرب من لاهور، باكستان، في بلدة تسمى الآن "ناناك صاحب". وكان قد نشأ نشأة هندوسية وعمل لدى المسلمين وكان محبا للاسلام من جهة ومشدود لتربيته الهندوسية مما دفعه للتقريب بين الديانتين.

الأفكار والمعتقدات

الدعوة للتوحيد وتحريم عبادة الأصنام. ففي الكتاب المقدس {إن برهما خرج من سرة فشنو (وكلاً من برهما وفشنو من آلهة الهندوس، فبرهما هو الخالق عندهم وشنو أو فيشنو هو الإله الحافظ لأمر العالم)}
وحدة الوجود: فيعتقد أن المخلوقات برزت من مادة الإله ولذلك فغاية المنى عند الهندوسي أن يتحد بالإله.
التأكيد على وحدانية الخالق الذي لا يموت.
منع تمثيل الاله في صور.
إباحة الخمر ولحم الخنزير ولحم البقر.
للمعلم (غورو) درجة دينية تأتي بعد مرحلة الرب.
يعتقد بأن روح كل واحد من المعلمين تنتقل إلى المعلم الذي يليه.
الإيمان بالنبوة والرسالة: وأن الله يبعث إلى عباده رسلا يهدونهم ويدلونهم إلى طريق الخير والصلاح، وهذا قريب من معتقد المسلمين، أما الهندوس فيؤمنون بأن الله إذا أراد هداية خلقه نزل إليهم في صورة بشر لإنقاذهم، وقد تسرَّب القول بألوهية المصلح إلى السيخ من قبل زعيمهم (أرجن داس) المتوفي سنة 1601م، والذي أعلن القول بألوهية جميع المصلحين السابقين ابتداء ب(ناناك) مؤسس السيخية وانتهاء به، وجاء المصلحون من بعده فادعوا لأنفسهم مثل ما ادعى لنفسه.
التزوج من زوجة واحدة فقط.
تحريم الرهبنة: حيث يجب على أتباع الطائفة السعي لطلب الرزق، على خلاف مذهب الهندوس الذي يرغب أتباعه في الرهبنة وترك العمل والسلبية في الحياة.
الدعوة إلى الوحدة بين الهندوس والمسلمين ورفع شعار " لا هندوس لا مسلمون " يقول الزعيم السيخي كوبند سنغ : " لا فرق بين مندير " معبد الهندوس " ومسجد وبين عبادة الهنادك وصلاة المسلمين ".
المحافظة على التزام القواعد الخمس وهي بمثابة الهدي الظاهر لهم، ويرمز لها بال"5 كافات" (وذلك لانها كلها تبدأ بحرف الكاف) وهي :

" الكيشو " ومعناها إطالة شعر الرأس واللحية وعدم حلقهما.
"الكانغا" وهو عبارة عن تضفير الشعر وتركه مجدولا عوضا عن مشطه.
" الكانشا " وتعني لبس سروال متسع يضيق عند الركبتين، وتحريم لباس "دهوتي"، وهو الرداء الذي يلبسه الهندوس، وطوله ستة أمتار، يلف حول الجسد من تحت السرة.
"الكارا" وهو سوار من حديد يلف حول المعصم، ويحرم لبس جميع أنواع الحلي والجواهر.
"الكربان" وهو خنجر يحمله السيخي للتحلى به، وليحمي به نفسه من أعدائه.
الكتب

.آدي غرانث وهو مجموعة من الأناشيد الدينية ألفها المعلمون الخمسة الأوائل ويبلغ عددها حوالي 6000 نشيد ديني.
جرانث صاحب وهو كتاب مقدس باللغة الكورمكية.
كتاب جورو جرانث صاحب وينسب إلى مؤسس السيخية ناناك.
كتاب راحت نامة ويحتوي على آداب وتقاليد الخالصدال وهي طائفة من الشباب التزمت بنظام سلوكي قاس، حيث ينصرفون إلى العبادة والقتال من أجل الحق والعدل الذي يعتقدونه .
وتتركز عبادتهم بترديد الأناشيد من كتبهم المقدسة، وهكذا أراد ناناك الجمع بين سمو تعاليم دين الإسلام وتقليد الآباء.

وللسيخ بلد مقدس يعقدون اجتماعاتهم فيه وهي مدينة أمريتسار في الهند وعددهم يفوق العشرين المليون نسمة دخل الهند وخارجها.

أعياد السيخ
يسمى العيد الرئيسي للسيخ ديفالي او ديوالي و هذاالعيد يحتفل به الهندوس أيضا.حيث يكون هذا العيد في فصل الخريف .

تواجد السيخ حول العالم

يقدر تعداد السيخ حول العالم بـ 23 مليون نسمة يتواجد 90% منهم في ولاية البنجاب غرب الهند حيث يشكلون 65% من عدد سكان الولاية. بينما تنتشر تجمعات كبيرة للسيخ في ولايات هندية أخرى حيث يشكل السيخ 2% من عدد سكان الهند وتتواجد تجمعات أصغر في باكستان و أفغانستان. كما يتواجد السيخ في أجزاء متفرقة من العالم كنتيجة طبيعية للهجرة.حيث بدات هجرة السيخ الأولى خارج مناطق تواجدهم التقليدية في بدايات القرن التاسع عشر.حيث تتواجد تجمعات للسيخ في كندا ( برومبتون ، أونتاريو ، بريتيش كولومبيا ، سرْي ) ، الشرق الأوسط(الأمارات ، عُمان ، الكويت ،البحرين ) ، المملكة المتحدة ، شرق افريقيا(كينيا) ،جنوب شرق أسيا(ماليزيا) كما بدأت هجرة أحدث نسبيا إلى الولايات المتحدةالأمريكية ، فرنسا وبعض دول غرب اوربا ، أستراليا ، نيوزلندا. كما تتواجد تجمعات أصغر للسيخ في النيبال ، فيجي ، سريلانكا و موريشيوس.