ذلك العُشْبُ الذي ينبتُ على الألسنة

أدونيس
- 1 -

«هُنا ترقدُ الحرية»:

أسأل، أبحث، أترقّب،

لا أرى أحداً يؤمن بالانبعاث.

- 2 -

إن كان لي بيتٌ فهو الحب،

إن كان لي وطنٌ فهو الشعر.

- 3 -

عاشقُ نفسه يظلّ مطمئناً:

لا أحدٌ يغارُ منه،

لا أحدٌ ينافسه.

- 4 -

هل يحدثُ أن يكون شارحُ النص

أكثر أهمية من كاتبه؟

نعم. حدث هذا في الثقافة العربية،

ويحدث في ثقافات كثيرة أخرى.

- 5 -

أحبّ المعجم لغايةٍ واحدة:

يذكّرني بالكلمات التي لا يذكرها.

- 6 -

هوذا شخصٌ يكبرُ بالنظر

ويصغر بالعمل.

هوذا آخر يصغر بالنظر

ويكبر بالعمل:

الحياة بينهما دائرةٌ مستطيلة.

- 7 -

لا يؤمن بالأشباح،

لماذا، إذاً، يخاف منها؟

- 8 -

«عُلِّق على خشبة»،

غير أنّه علّقَ العالمَ على كتفيه.

- 9 -

الغزالةُ قصيدةٌ

ترجمها الشعراء العُشّاق في امرأة.

- 10 -

«نبتَ العشبُ على لسانه»:

مَثَلٌ عربيٌّ قرويٌّ،

يُفصح كثيراً عن ثقافة المدنية العربية، وعن لِسانها.

- 11 -

حقاً، تحتاج الدواجن عندنا

الى تربية بورجوازية.

- 12 -

الحقيقة في الوعي العربي «نافعةٌ»، دائماً،

أو يجب أن تكون كذلك.

هكذا «تُقتَلُ» الحقائق الأكثر أهمية للوعي نفسه:

تلك «الضارة»،

وتلك التي لا «نفعَ» منها.

- 13 -

أتُسمّي هذه «رواية»،

وهي لا «تروي» ظمأ الكلام،

ولا ظمأ الشيء؟

- 14 -

«في انتظار البرابرة»؟

لكن، لم يعد هناك برابرة،

أعني صار الناس كلهم برابرة،

وماتت القدرة على الانتظار.

- 15 -

حاضرون في قاعة ضخمة،

يستمعون الى خطيب غائب:

أهذه حالة الثقافة العربية الراهنة؟

- 16 -

«سِيزيف المنتصر»:

عبارة تمثل ذروة السخرية، وذروة التناقض.

غير أنها قد تكون «اللقب» الأكثر إفصاحاً عن «العربيّ المناضل» في القرن
العشرين المنصرم، وبدايات القرن الراهن.

- 17 -

«هذه غيومٌ تحجبني، وهي كثيفةٌ وثقيلةٌ على جسدي. مَن يُخلِّصني منها؟»، تقول
السماءُ شاكيةً، للأرض.

- 18 -

إذهبْ الى الفن واسألهُ بتواضع: ماذا ينقصني؟

أُخاطِبك أنتَ، يا من تقول: لا شأن لي إلا بالدين.

- 19 -

من جميع الجهات، يُحيطُ بي السَّديم. ذلك أنني أبحث عن نقطة ثابتة أرتكزُ
عليها لكي أفهم هذا العالم، ولكي أُحسن مواجهته.

- 20 -

الآن، في هذه اللحظة،

لا تشغلني الأفكارُ، ولا النظريات.

يشغلني همٌّ واحد:

كيف أبتكر طريقة جديدة للتفكير،

وأشكالاً جديدة للتعبير.

- 21 -

سأُعطي أذنيَّ، هذا المساء،

لموسيقى تطلعُ من الخراب،

وسوف تكون غزة وبغدادُ

فواتِحَ وفواصِل.

- 22 -

لا وقتَ لغزة لكي ترثيَ أبناءها،

نذرت وقتها كلّه،

لكي ترثيَ العرب.

- 23 -

لا نزالُ نبني الجسورَ

فوق أنهار جفّت:

تلك هي حياتُنا،

تلك هي ثقافتنا.

- 24 -

أقرأ الواقع وأتساءل حائراً:

أهو الشجرة التي تعلو

أمام بيتنا،

أم هو الريح التي تداعب أغصانَها؟

الواقع؟ حلمٌ في ثياب العمل.

- 25 -

قلتُ: النَّورسُ نجمٌ طائر،

فاحتجَّ عليّ الموج.

- 26 -

دُمّرت الأرض،

وبقي أن يُدمَّر الإنسان:

تلك هي المسرحية التي يقدمها القمرُ المشقوق نصفين

في سماء فلسطين.

- 27 -

ليست للعذاب أفكار،

له نيرانٌ وخناجر.

- 28 -

سَمِّ جدولاً،

هذا العرقَ الذي يتصبَّب على جبينك،

لكي تعرف كيف تسقي

حقول العطش في أحشائك.

- 29 -

يخرجُ العِطرُ من رحِم أمه - الوردة،

في سَفَرٍ لا عودة منه:

أتلك هي هجرةُ المعنى؟

- 30 -

كتبت الوردةُ وصيَّتها:

هل ستعرفُ تأويلَها؟