كهف الديدرية.. 300 ألف سنة من الاستيطان البشري

قال الدكتور يوسف كنجو رئيس شعبة التنقيب الأثرية بمديرية آثار ومتاحف حلب إن عمليات التنقيب الجارية في موقع كهف الديدرية بجبل سمعان أدت لاكتشاف بقايا سكن الإنسان في الموقع خلال الحضارة النطوفية التي تعد الحضارة الأولى التي قامت في بلاد الشام وامتدت من الفرات إلى النيل.

وأضاف كنجو خلال محاضرة ألقاها في مقر جمعية العاديات اليوم أن المكتشاف الأثرية تمثلت بمنشآت نصف دائرية ضمن الكهف تدل على بناء الأكواخ والبيوت داخل الكهف كما تم اكتشاف أدوات للزينة وأدوات صوانية وبقايا لهيكل عظمي وجميعها تدل دلالة قاطعة على وجود الحضارة النطوفية في سورية حيث كانت يعتقد سابقاً قيامها فقط في فلسطين وهو الدليل الحضاري الأقدم في سورية الذي ما تزال آثاره موجودة حتى يومنا هذا.

وبين الدكتور كنجو أن البعثة الأثرية السورية اليابانية المشتركة بدأت تنقيباتها في الكهف عام 1987 وما تزال أعمالها مستمرة حيث اكتشفت على عمق 3 أمتار تحت مستوى سطح الأرض العديد من الأدوات الصوانية العائدة إلى الحضارة اليبرودية التي قامت قبل حوالي 300 ألف سنة كما عثرت البعثة على بقايا لهياكل عظمية لثلاثة أطفال نياندرتاليين يعودون إلى فترة الحضارة الموستيرية التي استمرت حوالي1000 عام.

وتبرز أهمية الاكتشاف كونه الكهف الوحيد في سورية الذي عثر فيه على هياكل عظمية لأطفال نياندرتاليين إضافة لاكتشاف العديد من الأدوات الصوانية التي استخدمها إنسان تلك الفترة.

يذكر أن كهف الديدرية يقع على بعد 60 كيلو متراً شمال حلب ويجري العمل حالياً على إنشاء متحف في الكهف يتضمن اللقى الأثرية والأدوات والهياكل العظمية التي عثرت عليها البعثة السورية اليابانية المشتركة.

سانا