العملية رقم سبعة-من ملفات المخابرات(4)

في وكر الحية
ولد شاكر محمود يوسف سنة 1936، لأسرة ثرية بقرية محلة حسن جديد باشا بضواحي بغداد، وبعد حصوله على الثانوية العامة اتجهت رغبته الى العسكرية، فالتحق بأحد المعاهدة العسكرية، وسافر الى موسكو للدراسة بالكلية الجوية عام 1954. . وفي إحدى القواعد الجوية بكييف تعلم شاكر قيادة الطائرة السوخوي ، وتفوق في استخدام الارتفاعات المنخفضة في تنفيذ الهجمات الجوية، وطرق اعتراض الأهداف والتعامل معها، وتكتيكات المعركة الجوية.
تفوق أيضاً، وهو الذي أجاد التحدث باللغة الروسية، ملاطفة الفتيات ومصادقة عدد كبير منهن، وانجذبن كلهن اليه لوسامته كشاب شرقي، يجيد التحدث بلغتهن، وإضفاء جو المرح بكل مكان يرتاده معهن، أما رجولته فكانت إحدى أهم ميزاته في رأيهن. لذلك تسابقن اليه وتنافسن في حبه، واستخدمن دلال الأنثى ونعومتها في الاستئثار به، لكنه كان يشبه النحلة الى حد كبير، إذ كان يقطف من كل زهرة منهن الرحيق، ويبحث عن ثانية واثقاً أنه سيجدها بلا مشقة.
وهكذا كانت سنوات دراسته في روسيا، تفوق لا يقبل الشك، سواء في علوم الطيران والملاحة الجوية، أو فنون جذب الإناث والإيقاع بهن.
وبعدما تخرج شاكر يوسف بدرجة ملازم طيار، رجع الى العراق وانخرط في العمل بإحدى القواعد الجوية جنوبي بغداد . ورقي الى رتبة ملازم أول بعد أقل من عامين ونظراً لكفاءته العالية في التعامل مع السوخوي.
وبحلول فبراير عام 1959، خطبت له الأسرة فتاة رائعة الجمال من الموصل تقيم أسرتها ببغداد، وكانت فتاة وديعة حنونة مهذبة، وجد فيها صفات مغايرة، جعلته يشعر براحة نفسية تجاهها منذ اللقاء العائلي الأول، ويتعجل اليوم الذي يجمعهما معاً بيت واحد، وحياة أسرية جديدة.
ومع الربيع زفت اليه، وعاش مع عروسه بشقته بحي الكاظمية الراقي، لكنه كان بالرغم من ذلك صياد ماهر يهوى القنص، ولا يكل من مطاردة الحسان في شوارع بغداد ومنتدياتها، والإيقاع بهن بسهولة، وقد انبهرن ببزته العسكرية الأنيقة، وشارة الطيران ذات البريق الملفت على صدره.
وللمرة الثانية أوفد الى موسكو في أكتوبر 1960، في بعثة مدتها أربعة أشهر لنيل دورة تدريبية متخصصة، في العمليات القتالية على ارتفاعات عالية جداً ، وفي موسكو هذه المرة أيضاً مارس شاكر هوايته، وأقام علاقات نسائية متعددة، معتمداً على راتبه الضخم ومكافآته المجزية التي كان يتحصل عليها كطيار متفوق.
لقد أخطأت كثيراً الحكومة العراقية عندما أوفدت طياريها الى أمريكا، وهي تعلم بأنها المؤيدة لسياسات إسرائيل في المنطقة العربية، لكن العملية برمتها كانت من تخطيط المخابرات المركزية الأمريكية، عندما عكف الملحق العسكري الأمريكي في بغداد، على إقناع العسكريين العراقيين بمدى التطور الكبير، والأساليب الحديثة في تدريب الطيارين ورفع مستوى مهاراتهم القتالية.
ففي الوقت الذي استقر فيه التركيز على شاكر يوسف وحامد ضاحي، وضعت الموساد أمام الـ C.I.A. كافة التقارير التي وصلتها عن النقيب شاكر، من خلال عميلها في العراق عزرا ناجي زلخا وزوجته روان، تلك التقارير الهامة التي تُشرّح أعماق الطيار العراقي ونُزُقه، حيث أفاد عزرا بأن روان التقت وشاكر، وحاولت خلال حفل ضمهما أن توقع به، لكنه - برغم جمالها الذي لا يقاوم - تجاهلها في البداية، ثم عاود الالتقاء بها وانقطع عنها فجأة بسبب سفره الى الدورة التدريبية بأمريكا.
ولما كان من السهل إحكام السيطرة عليه بأمريكا، بسبب نقطة ضعفه، جيء له خصيصاً بفاتنة أمريكية يهودية طاغية الأنوثة، يعجز الرجال عن مقاومة فتنتها الخيالية.
إنها كروثر هلكر، التي استدعيت على وجه السرعة من فيينا، حيث تعمل لصالح المخابرات الأمريكية كممرضة بالمستشفى الأمريكي.
كانت هلكر في منتصف العقد الثالث من عمرها، ملفوفة القوام متوسطة الطول، ذات وجه مستدير ناصع البياض يزيده شعرها الحريري الفاحم جمالاً، وفم أملود دقيق الشفاه، تعلوه عينان نجلاوان بريقهما يخلب العقول، ورثتهما عن أمها الإيطالية، وورثت معهما أيضاً حرارة الجنوب الإيطالي المشهور بدفء نسائه.
انخرطت هلكر في عملها المخابراتي في أوروبا وسنغافورة، وأثبتت كفاءة نادرة في المهام التي كلفت بها، فهي عميلة مدربة على أمور السيطرة بواسطة الجنس، وتجيد بمهارة استخدام "مصيدة العسل" في تطويع الخونة وسحق مقاومتهم. وكانت برغم صغر سنها، تدير دفة العمليات السرية دائماً الى النجاح الأكيد.
أطلعت العميلة الذكية على مهمتها الجديدة، ودققت كثيراً في صورة النقيب شاكر الفوتوغرافية، وتبسمت في خبث وهي تقول:
"لن يستغرق وقتاً طويلاً معي . . فنظراته - بحكم خبرتي - تؤكد ذلك".
وأرسلت الى تكساس كمشرفة على نادي الضباط بالقاعدة الجوية، وهناك التقت به، وبهرته منذ النظرة الأولى، واتبعت معه أسلوب التجاهل، فأكثر من محاولاته للفت انتباهها، فما كانت تهتم به سوى بالقدر الطبيعي في التعامل، حيث الابتسامة الرقيقة ولا شيء غير ذلك.
لكن الصياد المشاغب لم يكن ليرضى بالهزيمة، فقد شغلته "الأنثى" الدفيئة، وأرهقته لهفة ورغبة. ولكي ترضي غروره أكدت له هلكر مدى نجاحه، بأن خصّته بابتسامة ندية كإطلالة الربيع، يجول بها طعم النشوة اللذيذ.
من بعدها أخذت العلاقة تنمو بينهما يوماً بعد يوم، حتى استفحلت ووصلت الى قمتها في مدى زمني قصير.
كانت الفرصة للإسرائيليين أكثر من رائعة، فوجود الطيارين العرب في بيت الذئب - أمريكا - كان مدعاة لأن يطمئنوا، ويخططوا بهدوء للفوز باستقطاب أحدهم، اعتماداً على دراسة دقيقة تشتمل على تحليل نفسي لشخصية كل منهم "وبالأخص شاكر وضاحي" وعاداته، وتصرفاته السلوكية اليومية، وميوله، ومعتقداته، وتكوينه النفسي، وتدينه، ودرجة امتزاجه الاجتماعي بالآخرين، وعلاقاته بالزملاء، وهواياته، وقراءاته، وتدينه، ودرجة امتزاجه الاجتماعي بالآخرين، وعلاقاته بالزملاء، وهواياته، وقراءاته، وهواياته المفضلة. فكل تلك الأمور أخضعت بواسطة خبراء التحليل النفسي والسلوكي، وما كان ليتسنى لهم التغلغل داخل أعماقهم، إلا بمراقبات مستمرة على مدار الـ 24 ساعة.
ولأن المخابرات العربية تعلم بكل تلك الألاعيب، فهي لا تتوانى عن "تحصين" Fortifying أبناءها الطيارين الموفدون في بعثات الى الخارج، حيث تقوم بفرزهم وانتقائهم بعناية تبعاً للتقارير السرية في ملفاتهم، كي لا يقع أحدهم أمام أية خدعة، أو يضعف لابتزازات قد تؤثر على قدراته. فأجهزة الاستخبارات الأجنبية، عادة، تنظر الى أعضاء البعثات العربية، على أنهم أناس قدموا من بلاد تعاني الجوع الجنسي، وتحكمها، عادة، ظروف الدين والتقاليد والأعراف.
لعبة المصير
وفي الوقت الذي كان فيه النقيب شاكر تحت سيطرة كروثر هلكر، كانت اللعبة تدور أيضاً حول الملازم أول حامد ضاحي، إذ قذفوا اليه بفتاة جذابة، رومانسية الملامح، عذبة التقاطيع.
كان ضاحي شاباً طموحاً في مستهل السادسة والعشرين من عمره، وسيم، هادئ، ملتزم، من أسرة ثرية معروفة في بغداد، أتم خطبته على ابنة عمه قبل سفره لأمريكا بأيام، وتعد الأسرة عش الزوجية انتظاراً لعودته.
بدأت محاولات تجنيده كالعادة، وكما هو معروف، بفتاة رقيقة التقت به كما لو أن الأمر صدفة. .وكان يومها مع بعض رفاقه يستمتعون بعطلتهم الأسبوعية، فتعارفا وهما يرقصان بشكل سريع، وأفهمته بأن والدها لبناني طلق أمها واختفت أخباره.
تعاطف معها الشاب الشرقي، وأفهمها بأنه عراقي ويستطيع مساعدتها من خلال صديق له ببيروت، في الوصول لوالدها إذا ما كان بلبنان. وبشهامة العربي طلب منها آخر عنوان لوالدها، فاعتذرب قائلة أن أمها تعرفه، وكان من الطبيعي أمام هذا الموقف، ألا ينتابه الشك عندما دعته الفتاة لزيارة بيتها خلال أجازته القادمة، حيث ستقدمه لأمها ويتعرف منها على عنوان الأب المختفي. .ووافق ضاحي على زيارتها.
كان كل شيء قد تم ترتيبه على وجه الدقة، الأم المزيفة، والفيلا الرائعة البديعة، والأجهزة الفنية المتقدمة التي ملأت الصالون، وحمام السباحة في الخلف. يومها .. حاول زملاء ضاحي أن يثنوه عن تلك الزيارة، لكنه ثار عليهم وقال لهم أنه وعدها ولا يحب أن يخلف بوعده، وعلى ذلك تركوه يذهب وحده الى "فتاته"، يسبقه حياء شاب شرقي يزور أناس لأول مرة.
استقبلته "زينب" باهتمام وترحاب، وقادته الى الصالون فمشى وراءها في أدب، وسرح بفكره قليلاً في خطيبته "فدوى" وأجرى بلا قصد مقارنة بينها وبين مضيفته، فقد دفعه الى ذلك ما لاحظه من احتشام الفتاة، ووداعة ملاحتها الحالمة المريحة، ونظرة الحزن الخفي التي تتخلل شعاعاته الوادعة، حسرة على الأب الذي تجهل مصيره. لحظتئذ، أحس في قرارة نفسه بالشفقة على الفتاة البائسة، حتى تمنى لو أنه يستطيع إسعادها، وإدخال البهجة الى قلبها الصغير المعذب.
لم تنس الموساد أو الـ C.I.A. أية ثغرة تافهة إلا وأغلقتها، وأوجدت لها حلاً مقنعاً لا يقبل الظن. إذ اختارت للفتاة اسماً يحبه المسلمون في الشرق، واختلقت قصة إنسانية وهمية تثير الشجن والعطف، وتخيرت للمهمة فتاة في الثانية والعشرين من عمرها، تزحف أنوثتها البضّة المبكرة تحت الثياب، وتترجرج معلنة عن نفسها على استحياء، يزيدها جمالاً وجهاً يقتحم القلب بلا صعوبة، وينخر في أغواره.
هكذا امتزجت الأنوثة بالبراءة، وارتسمت صورة مثالية لفتاة كاملة النضوج، حيّرت عقل الشاب الأغر وهزت مشاعره، وعظم تعلقه بها بعدما جلس الى الأم، فقد كانت بحق سيدة وقور تخلط إنجليزيتها بعربية ركيكة لذيذة.
ترقرقت الدموع بعينيها وهي تقص عليه حكايتها، منذ البداية، فأدمعت عينا الطيار الأغر، وما كان يتصور أن يتصرف هكذا بتلقائية شديدة، عندما قام الى السيدة واحتضنها، وكان نشيجها المؤلم إفراز لمأساة تعتصرها. .فيتشقق لها قلب الفتاة الرقيقة، وتنزلق حبات لؤلؤ من أروع عينين صادفهما. .فيمسحها بمنديله في حنان، وبداخله رغبة في احتوائها بين أحضانه، عطفاً وشفقة، بعيداً عن الأمر "الخبيث".
انفردت به السيدة "مارجريت" في الصالون الأمريكي الفخيم، وأسرت له بأنها قلقة بشأن ابنتها، فهي مسلمة وسط مجتمع غير مسلم، وتخشى عليها أن تقترن بشاب أجنبي، لذا فقط ألحت عليه أن يسعى لمساعدتها في التوصل الى أبيها في بيروت، لكي يتحمل مسؤوليتها قبلما تموت، وتتركها وحيدة مع أموال طائلة (لاحظ الإغراءات المنمقة) ستتركها لها.
ثم عرجت الحية الشوهاء البارعة التقمص الى ناحية ثانية، وطلبت من الطيار الشاب أن يهتم، خلال وجوده بأمريكا، بابنتها، لأنها فتاة رومانسية جداً، تؤرق حياتها حكاية أبوها الذي تفتقده، ورجته ألا يصدم مشاعرها بقسوة (لاحظ أيضاً) إذا اعترفت بحبها له، ذلك لأنها تخشى على ابنتها من تجربة الفشل في الحب، خاصة إذا وقعت في حب شاب مثله ينوي العودة الى وطنه، تاركاً المسكينة تتمزق وجعاً.
وقالت أيضاً أنها - أي زينب - تحدثت عنه كثيراً منذ التقت به، وكانت تنتظر لحظة زيارته بلهفة، بما ينم عن مدى اهتمامها وتعلقها به.
أقبلت زينب فجأة وكانت ترتدي البُرْنُس، وهتفت في ضاحي وأمها:
ألم يحن الوقت بعد للسباحة. . ؟ هيا لنستحم ونسبح.
دهش ضاحي وقال لها متعجباً:
تسبحين . . ؟ أنسيت أننا في نهاية مارس . . ؟
أجابته زينب وهي تبتسم في وداعة:
أوه . . إن قاعة السباحة مُكيّفة يا عزيزي والمياه دافئة.. ألا تحب السباحة معي قبل الغداء. . ؟
أحس ببعض الخجل وقال:
نعم . . نعم . . ولكن . .
وبذكاء أكملت وهي تشير باتجاه ما:
اشتريت لك مايوهاً بالأمس . . ستجده في حجرة الملابس (!!)
وعندما خرج المايوه، تجمد مكانه وثقلت عليه خطاه، فتلك المرة الأولى في حياته، التي يرى فيها جسد أنثى عارياً، جسد ينوء بأنوثة بضة غضة، تفوح منها رائحة الرغبة، ومذاقات اللذاذات الشهية المسكرة الممزوجة بالشبق.
تركتهما السيدة مارجريت لتعد الطعام، وانغمس الشاب الخجول في لهوه، وهو يعترف بينه وبين نفسه أن نواياه كانت سيئة، وغير شريفة. ففي لعبة التسابق في الماء كان ينتهز فرصة التصاق جسديهما، ويتحسس اللحم الناعم، ويكاد يعتصره، ويضغطه بقوة، بشكل بدا عفوياً، لكن الأفعى الصغيرة المدربة، لم تكن إحساساتها تخيب في ترجمة نظراته الولهى، ولمساته "البريئة" .. وبعد الغداء استقبلت الأم مكالمة هاتفية، غادرت على إثرها البيت تاركة الذئب والحمل .. والحمل دائماً في عالم المخابرات معروف، ذلك أنه الرجل.
ففي ذلك اليوم، الذي ما مر مثله بحياة ضاحي من قبل، انزلق لآخره في بوتقة النشوة، وتذوق صنوفاً منها أسكرته، وأغرقته الفتاة المدربة في محيط شاسع فوّار، لم يستطع أمام ضربات أمواجه الضارية المسعورة أن يتوقف، فأخذ يجدف في الأعماق وقد أنهكت مقاومته، وخارت قواه، تماماً.
ولما أفاق من نوبة الغرق اللذيذ، هجمت على عقله مشاعر الندم التي آلمته ألماً شديداً، إذ أحس بمدى قذارته عندما خان دينه وحبيبته فدوى، وتملكته نوبة من بكاء مجنون، غادر على إثرها الفيلا محزوناً كئيباً، وقد أقسم ألا يعاود الخطأ ثانية أبداً، مهما كانت الظروف.
سأموت هدراً
كان شاكر يوسف قد استمرئ علاقته بالحية الأمريكية كروثر هلكر، وقلما جاء يوم أجازته الأسبوعي وهو بعيد عنها، فهو يوم ملكها وحدها، سرعان ما يمر نهاره في لحظات لا يحس بها.
وبرغم اعتياده التنوع والتعدد، إلا أنه أمام هلكر بدا جائعاً أبداً، فالفتاة الخبيرة كانت تمنحه ما لم يألفه، وتذيقه ما لم يرشفه، فبات دائماً في حالة جوع مستمر، وعطش لا ينقطع. وتركها تقذف اليه بمشاعرها فياضة جارية، دون أن يجاريها لهفة الأحاسيس التي تصبها صباً في أذنيه.
ولما تجرأت ذات مرة وعرضت عليه الزواج، ثار في وجهها:
زواج . . ؟ أجننت هلكر. . ؟
ولما لا . . ؟ أنا أحبك ولست بقادرة على الابتعاد عنك.
تعرفين أن لي زوجة بالعراق . . وابن.
أعرف .. لكن ما ذنبي أنا.
وما ذنبي أنا أيضاً. . ؟ وما ذنب زوجتي التي تنتظرني..؟
أتحبها أكثر مني يا شاكر. . ؟
هي زوجتي أم ابني . . وأنت عشيقتي.
شاكر. .
هلكر .. أتذكرين أول لقاء بيننا. . ؟ أتذكرين ماذا قلت لك. . ؟
أرجوك . .لقد كنت بشعاً. . لا أريد أن أتذكر.
لا . . يجب أن تعترفي. . لقد قلت لك يومها أنني زوج وأب. . وأحب زوجتي وابني وبيتي. .وما بيني وبينك مجرد صداقة غير ملزمة. .أنسيتِ. . ؟
لم أكن أعرف أنني سأحبك بجنون.. لم أكن أعرف.
لكن علاقتنا استمرت على ما اتفقنا عليه.
أكنت تستمتع بي طوال هذه المدة وكأنك تعاشر مومساً لا مشاعر لها. .؟
أنت كنت تستمتعين أيضاً. . وإلا ما كنا معاً الآن.
شاكر لا تعاملني كامرأة ساقطة . . أرجوك.
إذاً لا تطالبينني بحق ليس لك.
شاكر . . سأموت بدونك. . أقسم لك على ذلك. .
ستنسين كل شيء عندما أغادر الى العراق.
لن تغادر أمريكا إلا بعدما تحضر جنازتي.
هلكر يا عزيزتي . . إن ما بيننا ليس حباً. . بل هو نزوة. . رغبة. . احتياج رجل لامرأة هي الأخرى تريده.
هذا ما تدعيه أنت . .أما أنا فلا . . فحبي لك أكبر من أن أصفه لك. .
الأيام الرائعة التي جمعتنا يجب أن تكون ذكرياتها أيضاً رائعة. كفى بكاء لأنني لا أحب بكاء المرأة.
حبيبي . .لدي رصيد بالبنك من ميراث والدي . . وشقة جميلة كنت دائماً تحسدني عليها. .فلنتزوج . . وسأضمن لك عملاً ممتازاً هنا وراتباً خيالياً.
عزيزتي ليس هذا ما يغريني أو يشغلني، فأنا راتبي ضخم أيضاً. .وأسرتي ثرية جداً ولا أعاني مادياً في بلدي.
شاكر أنت تضيّع فرصة كبيرة تنتظرك ومستقبل و . .
كفى . .كفى . . لقد ضقت ذرعاً بكلامك المكرر. . وأخشى أن أكرهك فكفى أرجوك.
أهكذا تعامل امرأة تحبك. . ؟
لقد وطّنت نفسي على ألا أحب سوى زوجتي. . وقلت لك هذا مراراً . . فلا داعي لمضايقتي. .
لماذا إذن خنتها وعاشرتني. . ؟ إن مبادئك كاذبة.
إنك تضيعين الوقت هباء . . سأنصرف.
شاكر .. أيها الحبيب انتظر. .
.........................
.........................
.........................
وفي القاعدة الجوية تعمد شاكر تجاهلها بعد ذلك. . وتحول حديثه العابر معها الى حديث فاتر. . أشعرها بخيبة الأمل . .وأقلق رجال المخابرات الذين ينتظرون سقوطه بفارغ الصبر.. وكتبت هلكر تقريراً ضمنته فشلها، وفيه طلبت من رؤسائها سرعة نقلها لمكان آخر لأن عقلها يكاد يجن. . فهي المرة الأولى التي تفشل فيها في السيطرة على رجل، رجل استباح جسدها لأكثر من شهرين بلا ثمن. . وبلا فائدة.
لكن رؤسائها رفضوا سحبها من القاعدة الجوية، على أمل أن تستدرجه من جديد. .وطالبوها ببذل الكثير من الجهد لاحتوائه، وأن تكون أكثر لطفاً معه قدر الإمكان، لعل وعسى.
ومع الإخفاق المبدئي مع النقيب شاكر، تكثفت الجهود لكي لا يفلت حامد ضاحي هو الأخر. .وبدلت زينب أسلوبها هي الأخرى، بما يتفق ورغبة الطيار النادم في ألا يعاود الخطأ معها، لذلك أحاطته بمشاعر حب كاذبة .. مجتهدة قدر استطاعتها في تقريبه اليها عاطفياً، مستغلة أحاسيس الندم التي تملكته للعب عليها.
وفي لقاء لهما بحديقة الفيلا، ارتبك ضاحي عندما سمعها تقول فجأة:
ضاحي . . لقد قررت ارتداء الحجاب (!!). .
حجاب . . ؟ هنا في أمريكا. . ؟ ولم . .؟
أريد أن أشعر بأنني مسلمة. . أصلي .. وأصوم. . وأستغفر. .
بإمكانك أن تفعلي كل ذلك بدون الحجاب.
ألا تشعر بالندم مثلي.. ؟
إنني أبكي في كل صلاة وأدعو الله أن يغفر لي. .
لقد كرهت جمالي واشمئززت من نفسي بعدها. .وتمنيت أن أكون دميمة على أن أكون حقيرة مذنبة.
زينب . . الحمد لله الذي هدانا.
أنت إنسان صادق حقاً. . أتمنى من الله أن أكون دوماً الى جوارك.
..................
ستترك لي أمي هذه الفيلا لأتزوج بها. . وستمنحني خمسمائة ألف دولار لأبدأ مشروعاً خاصاً بي أنا وزوجي . . وهذا الأمر يقلقني كثيراً. .
فيما القلق إذن. .؟
أنا لا أضمن من سأتزوجه. . فالبشر عادة لا يتساوون في العدل أو الطموح. . أو الأمانة. .هذه أمور شائكة ومتباينة.
اختيار الزوج لا بد وأن يكون مدروساً. .
وكيف لي أن أضمن. . ؟ وبأية وسيلة أقنعك.. ؟
أقتنع بماذا.. ؟
. . . . . . . . .
لم سكوتك. . ؟ أقتنع بماذا يا زينب. .؟
بأن نتزوج.
نتزوج. . ؟ هذا مستحيل. . ألف سبب يمنع ذلك. .
ألف سبب. . ؟
نعم . . فأولاً أنا طيار حربي عراقي. .ثانياً أهلي في العراق. . ثالثاً. . خطيبتي فدوى . .رابعاً. . .
وما المشكلة في كونك طيار عراقي؟ بالعكس . . فهذه ميزة كبيرة جداً . .لأنك ستعمل هنا كطيار أيضاً. .وبراتب لا تتوقعه..
ولو أن ذلك حقيقي وواقع .. فما ذنب أهلي وخطيبتي .. ووطني .. ؟!!
سنعيش هنا معاً حياة محترمة. . وسأكون سعيدة لأنني أحبك وأثق بك. .
زينب . . هذا لن يروق إلا لعاطل يبحث عن المال. .
ومن منا يكره أن يكون ثرياً. .إن أمي ستمنحني. .
دعك من كل هذا . . أنت فتاة طيبة جداً. .ولو أنني كنت قد قابلتك قبل التحاقي بالكلية الجوية لتغير الأمر. . لكن لا فائدة.
الأمر سهل جداً يا ضاحي. .فأنت ستعمل هنا طيار أيضاً. . أعدك بذلك . . بل وأضمن لك ما هو أكثر من ذلك بكثير. .
أتعرفين . .إن أنا وافقت - وهذا بالطبع مستحيل - ماذا سيحدث لي. . ؟ ستتعقبني شعبة الاستخبارات العراقية . . وسأموت هدراً. .
مستحيل أن يحدث لك ذلك. . فرجال مخابراتنا سيُؤمنّون حياتك هنا .. بل وسيدفعون لك بسخاء إن وافقت . . (هنا أخطأت العميلة).
(بارتياب):
سيدفعون لي . . ؟ كم مثلاً. . ؟
أنا لا أعرف بالضبط. . لكنه مبلغ كبير على ما أتصور (تأكيدها كان خطئاً ثانياً).
(كان ما يزال مرتاباً):
مقابل ماذا . . ؟ أن أهرب من العراق الى أمريكا.. ؟ أم أختبئ هنا ولا أعاود الرجوع ثانية الى بغداد.. ؟
أنا لا أعرف .. لكني أستطيع أن أخمن أنك ستصير مليونيراً.
(مرتبكاً):
أتعرفين يا زينب.. ؟ لو لم تكوني عربية مسلمة لظننت بك الظنون. . ؟!!
ضاحي أنا لا أفهم في السياسة. .فقط أنا أعرف أنني أحبك. . أحبك أكثر من نفسي فلم لا نتزوج.. ؟
...........
.........
.........
ضاحي .. ؟ الى أين أنت ذاهب. . ؟ أنت لم تجيبني. .
إنس ما دار بيننا الآن. .لقد تأخر بي الوقت. .
----------------------------------------------------
1- زينب ليس اسمها الحقيقي بالطبع، فاسمها الحقيقي "جين بولان"، وهي متدرةب حديثة بإحدى مدارس فنون المخابرات، وكانت هذه أولى المهام التي كلفت بها.
صمم الطائرة المهندس ميخائيلوف سوخوي، وهو عبقري سوفييتي معروف، ساعد في تصميم الطائرة ANT-25 وكان له نصيب في بناء الطائرة RODINA قبل الحرب العالمية الثانية، كما أن طائرته الهجومية سوخوي
2 - استخدمت إبان الحرب، وفي 24 يونيو 1956 ظهرت طائرات سوخوي ذات أجنحة مائلة للخلف، وأخرى مثلثة الجناح وكان ذلك فوق مطار توشينو، وهي من تصميم المهندس سوخوي الذي كرمته الدولة، وأطلقت اسمه على شوارعها بسائر أنحاء المدن الروسية.