العملية رقم سبعة-من ملفات المخابرات(6)

رئيس الموساد الأسير

"لا . . لا بد أن القاهرة نصبت لنا مصيدة . . فمصر لا تحب إسرائيل الى هذا الحد". . من شريكنا في المحادثات؟ .. أليس من حاول أن يعبئ أشخاصاً داخل صناديق ويرسلهم الى مصر". . "إنها قصة خيالية ومن المستحيل ألا نندهش". . "إذ قبلت مصر أن يتدخل ديجول ويضمن سلامة الوفد. . ساعتها سنصدق".

هذه العبارات التي تم ترديدها في اجتماع على أعلى مستوى برئاسة ليفي أشكول، كانت سبباً في إحباط خطة مصرية لاستدراج مائير عاميت رئيس جهاز الموساد، وتسفي دينيشتاين نائب وزير الدفاع الإسرائيلي، الى مصيدة في القاهرة خلال فبراير عام 1966. وفي آخر لحظة كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية النقاب عن هذه المصيدة، لكنها حاولت من خلالها تكريس وهم مفاده أن الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وافق على إجراء محادثات سرية مع مسؤولين إسرائيليين كبار، وأن مخاوف تل أبيب من تدبير "مصيدة" أعدها جهاز المخابرات المصري أفشل هذا التوجه . . اليكم القصة من البداية وكما روتها معاريف. في 21/4/1997. (1)

هذه القصة غريبة . . حيث يقوم جهاز تجسس بعمل ظاهره ليس التدبير لحرب أو عمليات عدائية سرية أو علنية، وإنما الظاهر أنه جهد للتوصل الى سلام.

بداية الخيط قام به رجل أعمال أوروبي ثري، على علاقة وطيدة بجهاز الموساد الإسرائيلي، وذلك لتجنيد مهندس ماكينات غامض وواسع الخيال، يقوم في إحدى العواصم الأوروبية، وشارك في برامج مصرية لتطوير الأسلحة.

في صيف عام 1964 اجتمع رجل الأعمال الأوروبي، بالمهندس الذي كان على علاقة بمصر، وفاجأه بالقول:
لماذا لا تدير الدفة. . وبدلاً من أن تعمل ضد إسرائيل . . تنضم اليها؟ .
ذهل المهندس المشارك في تطوير الأسلحة المصرية، وهنا انزعج العميل الإسرائيلي وسارع بتعديل اقتراحه قائلاً:
إنني لا أقصد أن تعمل من أجل إسرائيل .. ولكن أن تعرض خدماتك كوسيط بينها وبين مصر.

بانتهاء هذه العبارة أفاق المهندس (الذي رمزت اليه الصحيفة باسم ستيف). ورد قائلاً:
إن المصريين سيقصفون رقبتي لمجرد أن أطرح مثل هذا الاقتراح. .كما أن القاهرة وتل أبيب تخوضان صداماً عنيفاً حول موضوع اللاجئين.

وبعد جلسات سرية متكررة استمرت شهراً، اتفق ستيف مع العميل الإسرائيلي على أنهما سيحاولان عرض الفكرة على الطرفين.

وفور الاتفاق سافر عميل الموساد الى تل أبيب، وعرض الأمر على قادة جهاز الاستخبارات الإسرائيلي. . فقرر الجهاز محاولة "إيجاد علاقة" مع ستيف، وتم اختيار اثنين من كبار الضباط، أحدهما يتصل برجل الأعمال الأوروبي "العميل الإسرائيلي" والآخر يحاول الاتصال بالمهندس المرتبط بمصر.

لكن ستيف رفض الاجتماع مع الضابط الإسرائيلي، واقترح ألا تتناول الاجتماعات موضوع اللاجئين الذي كان مثاراً في تلك الآونة، وإنما تكون ذريعتها تدخل إسرائيل لدى الولايات المتحدة والدول الأوروبية، حتى تقدم مساعدات اقتصادية لمصر.

وفي زيارة خاطفة قام بها المهندس ستيف الى مصر، عرض الأمر برمته على الجنرال عصام الدين محمود خليل، وهو طيار تولى رئاسة شعبة المخابرات الخاصة بسلاح الجو المصري، ثم عمل بعد ذلك مديراً للمشروعات الخاصة بتطوير الأسلحة المصرية، وتقول الصحيفة الإسرائيلية:
"إن خليل تسلم هذا المنصب الحساس بعد أن قام عام 1957 بإحباط مؤامرة وقف وراءها البريطانيون لاغتيال الرئيس عبدالناصر. وتظاهر بالتعاون مع رؤوس المؤامرة وهما وزير الداخلية المصري ونائب رئيس المخابرات العسكرية المصرية . . (!!)، وفي الوقت الحاسم نقل كل المعلومات الخاصة بتدبير محاولة الاغتيال الى الرئيس عبدالناصر، وسلمه المسؤولين المتآمرين، بعدها أصبح مقرباً من الرئيس.

بعد ثلاثة أسابيع تلقى المهندس ستيف من الجنرال عصام خليل رداً بعد أن عرض الأمر على المسؤولين، قال الرد:
"لا أستطيع أن أقول لك نعم أو لا".
لكن ستيف عرض على العميل الإسرائيلي استعداده للمشروع في محادثات مع ممثل إسرائيل بشرط أن يكون رسمياً، وأن يتم اللقاء في منزل رجل الأعمال "العميل الإسرائيلي".
في بداية يناير عام 1965، عقد المهندس (ستيف) أول لقاء مع ضابط من الموساد، بغرض التعارف، وقال المهندس أنه بعد تحديد موعد اللقاء تلقى تعليمات من القاهرة بأن يحاول الانسحاب أو التهرب، وأن الجنرال عصام الدين خليل أكد له أن محدثه سيكون ضابط مخابرات.

وأكمل قائلاً:
سيحاول تجنيدك لصالح إسرائيل. . ولذا ينبغي عليك أن تكون حذراً وأن تنتهز أي فرصة لكي "تحلبه"، بدلاً من أن يحلبك هو.
وتناول هذا اللقاء الضغوط التي تمارسها إسرائيل على دول الغرب، حتى تمنع تدفق القروض الى مصر.

وفي شهر فبراير 1965، تم عقد لقاء آخر مع الضابط الإسرائيلي، بين اللقاءين توجه المهندس (ستيف) مرة أخرى الى مصر، وقال للإسرائيليين: إن لقاءاته تتم بعلم الرئيس عبدالناصر والمشير عبد الحكيم عامر، كما عرض عليهم أن تتدخل إسرائيل لدى كندا، حتى توافق على إمداد مصر بالقمح، في مقابل شراء 100 ألف بالة من القطن المصري. .
وتقول الصحيفة: إن عائد ذلك كان سيبلغ حوالي 25 مليون دولار ولم توافق عليها إسرائيل، لأن هذا العائد سيتم توجيهه الى تطوير الأسلحة المصرية التي يشرف على مشروعاتها الجنرال عصام خليل.

ومرة أخرى اتصل ستيف بالإسرائيليين، وطلب منهم أن يساعدوه في الحصول على قرض شخصي قيمته 1.5 مليون دولار لمشروعات ومصانع الجنرال عصام الدين خليل. . وبعد تقدير للموقف، وافق الموساد على الطلبين، لكنه وضع شرطاً مهماً وهو ألا تذهب هذه الأموال لأغراض عسكرية، وأن يحصل الجهاز على ضمانات جدية لاسترداد هذه المبالغ.
كان هناك سؤال يزعج الموساد . . وهو: هل لإسرائيل مصلحة في أن تجري اتصالات مع مصر بواسطة المهندس ستيف . . فعلاقاته قوية جداً بالجنرال عصام الدين خليل، كما أن أحداً لا يعرف أين ينتهي الجزء الرسمي من المهمة ويبدأ الجزء الخاص، وربما يخدع المهندس والجنرال المصري جهاز الموساد، ويخصصان الأموال التي يحصلان عليها لتطوير برامج تحديث السلاح المصري التي يشرف عليها عصام الدين خليل، وتقرر في النهاية استمرار الاتصال بستيف على شرط اعتباره مجرد وسيلة للاتصال بشخصية مصرية كبيرة.
وبدأت مطالب إسرائيل:
إطلاق سرح الجواسيس المتهمين في قضية لافون.
إطلاق سراح زئيف جور إريا، ضابط الموساد الكبير الذي دخل مصر على أنه ألماني يدعى وولفجانج لوتز، واعتقلته السلطات المصرية.
بحث عبور السفن الإسرائيلية لمضيق تيران ..
وسحب المعارضة المصرية لمشروع اقتسام مياه نهر الأردن، والذي طرحه المبعوث الأمريكي جونسون.

ولعرض هذه المطالب قرر رئيس الموساد، مائر عاميت، أن يطلب من القاهرة، ضرورة التفاوض مع ممثل مصري له صلاحيات، وليس مع وسيط، لكن مصر رفضت هذا الاقتراح.
وبعد جمود استمر عدة أشهر، عقد المهندس ستيف لقاء مع ضابط إسرائيلي في 21 من سبتمبر 1965، وروى ستيف أن الجنرال عصام الدين خليل يخشى الحضور الى أوروبا، لأنه واثق بأن العالم كله "وبخاصة إسرائيل" يبحث عنه، رغم تطمينات الموساد بأن أحداً لن يقدم على المساس به.

لكن المهندس ستيف أكد أن الجنرال عصام الدين خليل سيظهر نهاية الأمر في أوروبا بشكل مفاجئ، ونصح الضابط الإسرائيلي بأن تعطي له إسرائيل شيئاً دون مقابل، مثل قرض ببضعة ملايين من الدولارات، أو علاقة مع هيئة تمويلية، حتى يمكن للجنرال المصري دعم موقفه من الرئيس ناصر.

لكن ضابط الموساد رد عليه بالقول: "إن إسرائيل لن تعد بشيء حتى يقعد ضباط الموساد مع عصام الدين خليل نفسه".
عندئذ: وصل عصام الدين خليل فجأة الى أوروبا، وأبدى استعداده للاجتماع بضابط إسرائيلي، لكنه طلب تدبير 30 مليون دولار كقرض تطلبه مصر قبل أن يتم اللقاء. وقال إن مثل هذا الاجتماع يحتاج الى إعداد دقيق وضوء أخضر، ويمكن أن يعقد بعد هذا التاريخ بعدة أسابيع.

رجال الموساد في أوروبا قرروا أن يقوموا بعمل مفاجئ، وببساطة اتصل أحدهم بحجرة الجنرال المصري في الفندق، وعرف نفسه بأنه صديق ستيف، وأنه يريد التحدث مع خليل بخصوص القرض الذي تريده مصر.

أدرك الجنرال خليل شخصية المتحدث، وقال إن مصر تريد القرض خلال أسبوعين، فوعده رجل الموساد بأن تل أبيب ستسعى للمساعدة، لكن هناك حاجة للقاء حتى يستوضح من المسؤول المصري بعض التفاصيل.

في النهاية وافق الجنرال عصام الدين خليل، على إجراء مقابلة غير رسمية في لوبي الفندق الذي كان يقيم فيه بباريس. .

جلس الاثنان وأحاط بهما أربعة من جهاز الأمن المصري في دائرة محكمة . . وكان هذا أول لقاء، وسأل الضابط الإسرائيلي سؤالين: هل يعلم ناصر بهذه الاتصالات. . ؟ . .وماذا ينبغي على تل أبيب أن تفعله حتى تتغلب على جو عدم الثقة؟ .
قال الجنرال خليل: إنه لا يمكن أن يؤكد أو ينفي علم ناصر والمشير عامر بهذه الاتصالات، أما ما بنبغي على تل أبيب أن تفعله، فهو أن تعمل على استئناف المساعدات الأمريكية لمصر، وتساعد على حصولها على قرض قيمته 30 مليون دولار.

وطلب الجنرال عصام الدين خليل أن يحصل من إسرائيل على رسالة خطية، كما اتفق الضابطان على الاجتماع مرة أخرى بعد بضعة أيام في عاصمة أخرى بأوروبا لتسليم الرسالة المطلوبة.

أعدت إسرائيل الخطاب فعلاً بعد موافقة رئيس وزرائها ليفي أشكول، لكن خليل لم يحضر الاجتماع الذي كان مقرراً، واجتمع مع رجال الموساد في مكان آخر بعد عشرة أيام من التاريخ المحدد.

بعد فترة ظهر المهندس ستيف في الصورة مرة أخرى، وقدم خطاباً تلقاه من الجنرال خليل يعينه فيه ممثلاً لشركته، ويفوضه بتوقيع عقود بدلاً منه.

في هذه المرحلة أوصى رجال الموساد في أوروبا، بأن يدخل رئيس الموساد بشحمه ولحمه الصورة. . ووصلت برقيتهم الى إسرائيل الساعة الواحدة والنصف صباح الأول من فبراير عام 1966، وبعد بضع ساعات أقلت مائير عاميت طائرة خاصة الى أوروبا، وبعد الظهر كان يجلس أمام الجنرال محمود خليل في فيلا يملكها المهندس ستيف.

وتقول الصحيفة الإسرائيلية، إن خليل عندما سمع أن شريكه في المحادثات هو الجنرال عاميت، اجتاحته شكوك ومخاوف من احتمال أن يحدث استفزاز له، أو أن يتعرض لعملية اختطاف، لذا كانت هناك حاجة الى تدابير أمنية منها تقديم موعد الاجتماع بشكل مفاجئ لمدة ساعتين.

ويروي أحد من حضروا هذا اللقاء، أن خليل كان يبدو خلال الاجتماع في كامل وجاهته مفعماً بالنوايا الحسنة. . ظل (لعدم علمه بما ينبغي أن يفعله) يمطر الحاضرين بالابتسامات والنكات والربت على الأكتاف.

قال عاميت أنه ينبغي إزالة الشكوك المتبادلة قبل الخوض في أية مواضيع، وأن ما سيتم التوصل اليه سينفذ نصاً وروحاً.

وعلق خليل قائلاً: إذا ما علم أمر هذه الاتصالات فسوف يكون ذلك كارثة حقيقية.
وعرض رئيس الموساد مقترحات إسرائيل. . ومنها أنها مستعدة لمنح مصر قرضاً قيمته 30 مليون دولار عن طريق بنك أوروبي بضمان مجلس القطن المصري . . ومستعدة لوقف الـ "سبوتاج" الذي تقوم به ضد مصر في الولايات المتحدة ودول أخرى.
في مقابل ذلك تطالب مصر بإعادة النظر في مشروع جونسون، وإقامة خط ساخن للاتصالات، وخفض الدعاية المضادة لإسرائيل.

نظرات الذل

استغرق الاجتماع ثلاث ساعات، عاد بعده خليل الى مصر، وأرسل ردوداً إيجابية عن طريق المهندس ستيف، بعد أن أجرى مناقشات طويلة مع المشير عبد الحكيم عامر، الذي نقل موجز هذه المناقشات الى الرئيس ناصر (كما تزعم الصحيفة).

وأعلن المصريون استعدادهم للإفراج عن جواسيس فضيحة لافون، كما ردوا إيجابياً على نقاط أخرى، لكن أهم ما في الموضوع، هو وجوب أن يعقد اللقاء الختامي ما بين مائير عاميت رئيس الموساد، والجنرال عصام الدين خليل، فقي القاهرة بدلاً من أثينا. وكانت الحجة أن عبد الحكيم عامر يخشى على حياة عصام خليل، ومن هنا نبت اقتراح أن يأتي عاميت ومرافقوه الى القاهرة بجوازات سفر مزورة، وأن ينزلوا في فيلا خاصة كي يلتقوا فيها بخليل والمهندس ستيف!!

بدأت المناقشات بين قادة إسرائيل حول هذا الموضوع حتى قبل عودة عاميت الى تل أبيب. أولى هذه المناقشات تمت يوم 3 من فبراير بعد اجتماع رئيس الموساد مع الجنرال المصري بيومين، اشترك في المناقشة ليفي أشكول رئيس الوزراء، سابير وزير الخزانة، جولدا مائير (سكرتيرة الماباي في ذلك الوقت)، تسفي دينيشتاين نائب وزير الدفاع. . أجمع الكل على أن الأمر "أجمل" من أن يكون حقيقاً، لكن هذا الاجتماع لم يصل لشيء فرئيس الموساد الذي عاش الأحداث لم يكن موجوداً!

وفي الثامن من فبراير هبط عاميت من طائرته في تل أبيب واتجه مباشرة الى مكتب رئيس الوزراء . . وأعد أثناء وجوده في الطائرة ورقة موقف، كما اقترح تشكيل الوفد الذي يتجه الى القاهرة بعد أسبوع "15 فبراير" من رئيس الموساد، ورجل الاتصال العميل للموساد ودينشتاين نائب وزير الدفاع.

عندما وصل عاميت الى مكتب أشكول وجد هناك إيسير هاريل، المستشار الخاص للمخابرات والأمن وسلفه في رئاسة الموساد، وعاد يافيه المستشار السياسي، ودينشتاين نائب وزير الدفاع، ثم انضم الى النقاش بعدها الوزراء: بنحاس سابير، ويسرائيل جاليلي، وزالمان آران، إضافة الى آرييه لفافي مدير عام وزارة الخارجية.

وجد رئيس الموساد جواً معادياً ومتحفظاً من المشاركين في الاجتماع.. قاد المعارضة إيسير هاريل الذي قال إن لمحمود خليل حساباً دموياً مع إسرائيل (بسبب إضرارها واعتدائها على العلماء الألمان) وأن الضمانات ليست كافية، ومن يدري إذا لم يكن خليل قد جاء الى ناصر قائلاً له: سأتي لك برئيس الاستخبارات الإسرائيلية، وأن الستار سوف يكون الحديث في قرض.

وبما أنه ليست هناك ضمانات كافية تكفل أمن وسلامة الوفد الإسرائيلي، فإنه لا ينبغي السفر مطلقاً الى القاهرة، وبخاصة أن الذين سيسافرون يحتفظون بأدق وأهم أسرار الدولة. إنه سيتلقى شخصية غامضة للغاية ومشكوكاً فيها، علاوة على أنه نصاب دولي (يقصد ستيف).
وكان اعتراض إيسير هاريل على السفر الى القاهرة، ينبع بصفة خاصة من احتمال أن تكون هناك مصيدة، وتساءل سابير عن سبب عدم الالتقاء في دولة أخرى. . وقال زالمان آران: "لو كان هذا الأمر جاداً لما اقترح المصريون عقد هذا الاجتماع بالقاهرة، الى هذا الحد تحب مصر إسرائيل، وتريد حضور وفد لها للقاهرة. . ؟ وإن كان لا بد هل يسافر الى القاهرة أناس من نوع مائير عاميت أو تسفي . . ؟ إن العالم لم ينجب بعد الشخص الذي لا يمكنه أن يعترف بكل شيء إذا تعرض لعمليات ضغط وتعذيب. . (!!) ومن هذا الشريك في المحادثات . . ؟ إنه ذلك الذي عبأ أشخاصاً داخل صناديق ليرسلهم الى مصر فعلى أي أساس نصدقهم؟؟
وكان الوحيد الذي أبدى حماساً للفكرة، هو الوزير جاليلي، إلا أنه كان يخشى هو الآخر فكرة السفر حيث قال: "إنها قصة خيالية ومن المستحيل ألا نندهش، إن فكرتهم في حد ذاتها لدليل تقدير لقوتنا، إنني أقدر جداً السفر الى القاهرة ولكن من المستحيل السفر الى هناك بدون اتخاذ تدابير أمنية ودون أدلة تثير الثقة، من ذلك على سبيل المثال الإفراج عن السجناء قبل الزيارة".

وحاول عاميت إقناع المشتركين بأنه أطلع على نوايا المصريين من خلال اتصالاته مع خليل. فقد قال لهم: إنه لا يعتقد أن المسألة مجرد لعبة.

وقال رئيس الموساد: "إنه من الممكن قتل هذا الموضوع وهو في بدايته ولن يحدث شيء، ولكن أرى أن علينا أن نتخلص من الخوف من حدوث مخاطرة، وأن نزيح جانباً موضوع النقود وأن نمسك الثور من قرنيه".
وعقب جاليلي على قوله ساخراً: "لكن القضية تكمن فيما إذا كان هذا ثوراً أم تيساً؟" فأجابه عاميت: "أعتقد أنه ثور".
وقال رئيس الحكومة، أنه شخصياً لا يخطر بباله، أن ثمة خطر على حياة الأشخاص الذين سيسافرون، لكنه خلص الى استنتاج على ضوء ما قاله المشتركون، وما أعربوا عنه من إحساس مؤداه أنه ينبغي أن يعقد لقاء آخر خارج مصر.

واستمرت المناقشات الى اليوم التالي بتشكيل مختلف بعض الشيء، وهناك ورد تبرير آخر خيالي يكشف الى أي حد وصل اليه المعترضون من تفكير وهو: "ماذا سيحدث إذا ما أفرج المصريون عن أناس آخرين غير السجناء اليهود؟"

وأخيراً تمت بلورة الرد والاقتراح التالي الذي سيعرض على مصر وهو: إن إسرائيل سوف تودع 30 مليون دولار في حساب خاص في سويسرا كدليل على نواياها الإيجابية، وأن يبلغ ستيف، بأنه قد تقرر عدم الحضور الى مصر، وإن إسرائيل تقترح عقد لقاء آخر بدلاً منه في أوروبا، وأن إسرائيل تطلب مجيء الجنرال خليل في 15 من فبراير لعقد اجتماع معهم في أوروبا، على أن يبلغ بأننا مستعدون للمجيء مستقبلاً الى مصر، إلا أن هناك مشكلة الضمانات، وتقترح إسرائيل أن تقدم الضمانات بواسطة الرئيس الفرنسي ديجول، وأن يبلغه ناصر بأن وفداً إسرائيلياً سوف يصل الى القاهرة، لإجراء مباحثات حول موضوع العبور في قناة السويس، وأن يكون ناصر، شخصياً، مسؤولاً عن سلامة الوفد، وعندما تتلقى إسرائيل تأكيداً من ديجول على أن مثل هذه الرسالة قد وصلته من ناصر، يمكن للوفد الإسرائيلي أن يذهب الى القاهرة.

وتوجه عاميت بالرد الإسرائيلي الى أوروبا، ونقل هذا الرد الى ستيف، وطلب اليه أيضاً نقل رسالة الى الجنرال خليل بأن الجنرال عاميت يريد مقابلته مرة أخرى الى أوروبا.
أعرب ستيف عن خيبة أمل كبيرة إزاء القرار الإسرائيلي بعدم السفر الى القاهرة، وقال إن هذا القرار يعد تراجعاً كبيراً من جانب إسرائيل.

ومن هنا أخذت القضية تموت شيئاً فشيئاً، ولم يفد في إنقاذها من الموت حتى الرسالة الخطية التي سلمها عاميت لستيف، والتي تتضمن بالإضافة الى بنود الاقتراح الإسرائيلي بشأن القرض، إطلاق سراح السجناء اليهود وغيرها، والتي ذهب ستيف شخصياً الى القاهرة ليسلمها للجنرال خليل، وعاد ستيف من هناك مكتئباً قائلاً أن الرسالة أغضبت جداً خليل الذي قال له، إن إسرائيل قد جعلته موضع سخرية القائمين، الذين ظلوا يقولون له طول الوقت أن الأمر لا يعدو أن يكون سوى خدعة إسرائيلية قذرة.

وأضاف ستيف أن المصريين أصبحوا الآن يتشككون بأنه يتعاون مع الإسرائيليين، بل إن الجنرال خليل قال إنه غير مصدق أن الرسالة التي نقلها ستيف اليه كتبها عاميت بخط يده.
ولأن اصطياد الذئاب الكبيرة تم إفشال خطته في آخر لحظة، لم يكن أي شيء آخر مهماً لدى مصر، لذلك تم وقف كل شيء وألغيت دعوات زيارة القاهرة.

وخلال الأشهر التالية، حاول عاميت أكثر من مرة أن يجرب قناة ستيف مرة أخرى، ولكن دون جدوى.

وآخر مرة حاول فيها رئيس الموساد ذلك كان يوم 19 من مايو 1967 قبيل حرب يونيو . . فقد بعث برسالة عاجلة الى خليل، وطلب منه أن ينقل لعبد الناصر رسالة تهدف الى إزالة التوتر ومنع نشوب حرب، لكن كل ذلك لم تكن له جدوى، فقد أفلتت الرؤوس من المشانق، وبعد ثلاثة أيام من الرسالة أعلن ناصر إغلاق مضايق تيران، ثم بدأت حرب يونيو 1967 بعد هذا الإعلان بأسبوعين.

إن هذا الضابط المصري ربما كان مفتوناً بناصر، ومن ثم فإنه أراد أن يغرر بكبار الدببة الإسرائيليين حتى يقدمهم حليقي الرؤوس، مكتوفي الأيدي، منكسري الأنفس، كهدية متواضعة، يكفي ناصر أن يحس بزهو أجهزته وهو يرى نظرات الذل تطفر من عيونهم.
"انتهى ما جاء بالصحيفة الإسرائيلية".

----------------------------
1- يقصد الجاسوس مردخاي لوك الذي حاول المصريون تهريبه من روما الى القاهرة داخل صندوق