ماري .. لغز الحضارة

حظيت مملكة ماري باهتمام العلماء والآثاريين والدارسين والباحثين وأسفرت معاول المنقبين عن اكتشاف لوحات فنية على جدران المعابد والقصور وعن صفحات تاريخية نقشت على رقم أثرية تروي للعالم وللأجيال المقبلة قصة مملكة سبقت عصرها بآلاف السنين.

وقال ياسر شوحان رئيس دائرة الآثار بدير الزور إن مملكة ماري بقيت لغزاً حضارياً بالنسبة للباحثين الأثريين في سورية وبلاد الرافدين وإن الرقم الأثرية التي عثروا عليها في الممالك الأخرى كانت تتحدث عن مدينة غاية بالروعة والجمال والإبداع المعماري في المنطقة دون أن تحدد موقعها.

وأتت المفاجأة الكبرى للآثاريين عام 1932 لدى اكتشاف بعض البدو عن طريق الصدفة لتمثال متعبد لدى قيامهم بحفر قبر لأحد موتاهم في تل الحريري على بعد 11 كيلو متراً شمال غربي مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية وسمي التمثال تمثال كوبان نسبة إلى الضابط الفرنسي الذي أشرف على إخراجه لتكون بذلك بداية كشف لغز مملكة ماري الذي حمل لواءه الخبير الفرنسي أندريه بار بين عامي 1933 حتى عام 1979 لتتوجه أنظار العالم إلى ماري كاكتشاف هام في عالم الآثار حيث توالى توافد البعثات الأثرية إلى الموقع ولا تزال أعمال التنقيب مستمرة حتى الآن.

وأوضح شوحان أن عمليات التنقيب كانت سريعة في موقع تل الحريري في إظهار معالم المملكة المستديرة بسورها المزدوج حيث يفصل بين السورين مسافة 200 متر زرعت بالأشجار المثمرة مضيفاً أن الزائر يدخلها من 10 بوابات متقابلة في كل سور وكلها تؤدي إلى القصر الملكي.

وبين شوحان أن موقع ماري على الفرات الأوسط جعلها نقطة تواصل حضاري بين ممالك العالم القديم فكانت مرتبطة بعلاقات دولية مع بابل ونينوى وآشور وأوغاريت ويمحاض وامتدت علاقاتها التجارية من يلمون البحرين حالياً إلى قبرص فكانت منتعشة اقتصادياً وعرفت فيها صناعة الزيوت والخمور والمنسوجات ومساحيق التجميل وطرق المعادن والنقش الدقيق على الأحجار الكريمة.

وتعتبر فترة حكم الملك زمري ليم العصر الذهبي لمملكة ماري وكثيراً ما تمنى الملوك زيارة المدينة لمشاهدة قصرها الذي ذاعت شهرته بين الممالك وتبلغ مساحة القصر ثلاثة هكتارات يضم ثلاثمئة غرفة ويتألف من أجنحة للحريم وأخرى للإدارة وغرف للضيوف ومدرسة ومعبد خاص للقصر إضافة إلى الحمامات والمطابخ والقاعات.

وقال شوحان إن قاعة جلوس الملك تعتبر أهم القاعات حيث تحتوي على منصة منخفضة تدل على موضع عرش الملك تقابلها مصطبة يتوضع عليها عرش الإله في إشارة إلى إن الملك يستمد وجوده من الإله حتى أن الزائر للقاعة ينحني لكي لا يقطع التواصل بين الملك والإله وزينت القاعة برسوم جدارية ملونة وسقف القصر مزين بطريقة هندسية فريدة اعتمدت نموذج الجملون المزدوج.

ويضم القصر باحات عديدة أهمها باحة سماوية سميت باحة النخيل بسبب العثور بداخلها على نخلة من الذهب الخالص وعناقيد التمر من الأحجار الكريمة وزينت جدران الباحة برسوم جدارية ملونة منها لوحة تمثل مشهد تنصيب الملك زمري ليم وهو ممسك بالعصا والحلقة رمزي السلطة اللتين تناوله إياهما الربة عشتار بحضور الأرباب كما تظهر في اللوحة صور لحيوانات أسطورية مجنحة.

وأضاف شوحان أن ما يميز مملكة ماري معابدها الدينية التي شيدت جميعها من اللبن المجفف على الشمس وأهمها معبد الزقورة المصاطب الذي يقع قرب القصر على أعلى مرتفع في المدينة حيث شيد على ست مصاطب على غرار زقورات بلاد الرافدين ومعبد عشتار الذي يحوي منصات لتقديم القرابين ومعبد شمش ومعبد نينهور ساغ ومعبد داغانز ويعتبر الأرشيف الملكي من أروع اكتشافات ماري حيث يحتوي على أكثر من 16 ألف رقيم متنوعة المضامين ومتوضعة على رفوف طينية وقد غطيت الوثائق السياسية بأسود من البرونز حفاظاً على سريتها ومن المكتشفات الأثرية كنز أور وهو عبارة عن جرة سليمة عثر بداخلها على خرزة من اللازورد من ثمانية وجوه كتب عليها بخط مسماري إنها هدية من ملك أور إلى اله ماري ونسر برأس أسد رأسه وذيله من الذهب والعيون وبقية الجسم من اللازورد المحزز وتمثال من البرونز لإلهة عارية طلي جسمها بالذهب والفضة وعلى رأسها قرون الإلوهية وشعرها من الفضة مثبت بالقار وعيونها من الصدف والبؤبؤ من اللازورد وسرتها وحلمتها من الذهب.

ووجد في القصر الملكي تمثال لربة الينبوع طوله 42ر1 متر مصنوع من الحجر الكلسي ويمثل امرأة ترتدي ثوباً عليه أسماك صاعدة وهابطة تسبح في مياه تفيض من إناء تمسكه الربة وزينت بالأساور والأطواق والأقراط إضافة إلى العديد من اللقى الأثرية الأخرى التي تمثل تماثيل رجال ونساء ولوحات فنية نفذت مشاهدها بالتطعيم على الأحجار النادرة الملونة واستخدم في تنفيذها الصدف والعاج على خلفية من القار أو أحجار أخرى.

ولفت شوحان إلى أن اكتشاف مملكة ماري حدث علمي تاريخي هام ولاسيما أن اكتشافها حافظ على 20 بالمئة من تاريخ المنطقة وعرف الباحثين بحقائق تاريخية هامة توضح الأهمية التاريخية للمنطقة الأمر الذي دفع الباحث الأثري أندريه بار إلى القول بأن لكل إنسان في العالم وطنين بلده الذي يعيش فيه وسورية. (ثائر الفرحان-سانا)