ثقافة ا لاستهلاك 5

أيها السادة أريد أن انتقل إلى نمط جديد من التفكير وهو التساؤلات ولا استثني نفسي منها وأول هذه الأنماط هو: هل نستهلك طاقتنا ؟ ايها السادة تنتشر اليوم ظاهرة المشي لأصحاب الكروش وأنا منهم بسبب ما أسميه مجازا" استهلاك الطاقة فهل نستهلك طاقتنا :
1- ألا ترون أننا نتحرك ومنذ الصباح الباكر جيئة وذهابا" على الطرق وبدأت تكثر هذه الظاهرة بالريف وقد تركنا طاقتنا تتكدس وتزيد على أعتاب جهاز التحكم واللاسلكي والطعام والسيارة والكومبيوتر والموبايل والمكنسة الكهربائية والعامل المأجور بالأرض ولتقليم اشجار حديقتنا المنزلية ودهان باب المنزل وغيرها من الأعمال المنتجة والتي يمكننا القيام بها بأنفسنا لنستهلك طاقتنا بشكل ايجابي فاعل بدل من المشي وان كنت سأختلف مع بعض المتخصصين واني اعرف بان هذا النمط من أنماط النشاط الرياضي له خصوصيته وأهميته ولكن هل نعتقد أن استخدام المكنسة العادية رياضه للظهر بدل الم الظهر هل الحفر بالقدوم يحرك عضلات الجسم كافة وهنا نوفر الجهد والمال ولا نستهلك طاقتنا وغيرها وهنا أنا أعول على أصحاب الرأي بأي مجتمع لتفعيل نمط استخدام طاقاتنا الفكرية والعضلية الخ000 بشكل اقرب للمنطق
2- هل نقوم بكل ما نحتاجه ونستطيع فعله من العمل الذي يوفر طاقاتنا لتصبح طاقات منتجه بينما اليوم هي طاقات مستهلكة لوقتنا وقوتنا وامكانااتنا فكم من الأسر اشترت اجهزة الرياضه بعشرات الألوف وهي لا تملك الا عشرات المئات واضطرت لللتقسيط وتحميل القرود عفوا" القروض عللى الراتب الذي لم يعد يحتمل اي عبء آخر بينما تضع الآلاف لاستئجار العمال العضلييين بما فيها غسيل السجاد المنزلي ونقله للمغاسل في بداية فصل الصيف الا نستهلك طاقتنا ؟ اعتقد ذلك
3- ايها الأخوة من الملاحظ في قريتي حورات عمورين بعام 1999 بلغ عدد العاطلين عن العمل 1244 من أصل 2780 اجمالي سكان القرية وهذا العدد طبعا" حسب معايير الأمم المتحده حيث تم احتساب كل من يزيد عن 15 عام وبدون عمل عاطل عن العمل ومنهم الطلاب والعساكر وغيرهم المهم ايها المحترمون مع هذا العدد الهائل من العاطلين عن العمل لا يوجد ورشة قطاف قطن بالقرية رغم ان القرية زراعيه وهي في قلب سهل الغاب الخصب وورشات التي تعمل بالفاعل هي من النساء اللواتي تزيد اعمارهن عن 50 عام وكنت اعتقد ان هذا الموضوع يقتصر على قريتنا ولكني منذ مدة قصيرة احتجت لورشة عمال زراعيين وطلبتهم من السقيلبية فكانت نفس المواصفات وهن من النساء الللواتي تزيد أعمارهن عن 50 عام ووسطي اعمارهن 60 عام وهذا ينذر بالخطر حيث ان الجيل الجديد لا يعمل بالأرض بسبب عدم ريعيية العمل الزراعي ويبدد هذا الجيل طاقته المنتجة الفعاله00 وهنا صحيح ان اجور العامل الزراعي لا تتناسب مع طاقته المنتجه ولكن الا يوجد في اراضينا ما يجب ان نفعله ؟ اعتقد ذلك
4- الا تجدون معي ايها الأخوة ان من الضروري أن نعمل مجتمعين للتعزيز اانماط الحياة الايجابية بما فيها استخدام طاقاتنا بالعمل بدل من توفيرها لتتحول اللى شحوم ودهون وكروش وكولسترول وسكر دم وغيرها عافانا الله جميعا" منها لنبحث من حييث النتيجه عن طريق ووصفات ريجيم ورياضة مشي لنضع ما جمعناه عليها ؟
5- تساؤل اخير ايها الأخوة : لقد صادفت وسمعت وصادفتم وسمعتم عن اناس مستعدين ان يدفعوا كل ما يملكون وهو ليس قليل لقاء التخلص من بعض امراض هذا العصر التي سببها عدم استخدام طاقاتنا ايجابيا"؟ هل يوجد فينا من هو مستعد لبيع كلية من كليتيه بملايين الليرات ؟ او احدى عينيه ؟ او قلبه ؟ او دمه ؟ او حياته ؟ الجواب بالتأكيد لا
فما بالنا نعطي ما ذكرنا على عظمته لنمط حياتنا الاستهلاكي الذي يدمرها جميعا" ومجانا" ؟
سؤال اتركه بين ايديكم لمقالة جديدة ( ثقافة الاستهلاك 6 )

حورات عمورين