الولادات العذرية قبل المسيح

ليس المسيح لوحده ولد ولادة عذرية وله عيد ميلاد يوم 25 كانون الاول، بل ان هناك العديدين قد سبقوه الى هذا الشرف. أصحاب أعياد الميلاد الآخرين هم: أوزيريس, حورس, أتيس, بوذا, كريشنا, زرادشت, ديونيس, هراقليس, ميترا, باكو, ساتورنو وهيركوليس بين ىخرين, كلهم كانوا موجودين قبل المسيحية بزمن طويل, وقد وُلدوا وفق الأسطورة الخاصة بهم، في يوم 25 كانون أول. اذا فالتاريخ هو منسوخ من الأديان الباقية, خصوصا ونحن نعلم ان تاريخ ميلاد يسوع هو تاريخ غير حقيقي. يسوع يملك قدرات منفردة إذ وُلد من عذراء وضحى بنفسه لانقاذ البشرية وهذا لربما ما لم يفعله احد قبله ...لنرى ذلك في تفاصيل اكثر تاريخ الألوهيات القديمة قبل اشتهارها:

- أتيس: مولود من عذراء, نانا, في 25 كانون اول. امتلك إلهية مضاعفة, أب و ابن إلهي. مات مصلوباً على شجرة لانقاذ كل البشرية. كان مطموراً لكن في اليوم الثالث من موته صادف ان مجموعه من الكهنة وجدوا قبره فارغاً. لقد استنتجوا انه قام من بين الأموات في 25 آذار. في هذا الدين يقومون بعملية العمادة كتعبير عن " الولادة من جديد ", لديهم أكلة مقدسة سنوية حيث يقدم الخبز كجسد الإله والخمر دمه. كان معروفا ك " الراعي الصالح ", " الإله العالي ", " ابن الإله ", " المنقذ ".

- بوذا: مولود لعذراء اسمها مايا في 25 كانون اول. معلناً عنه بنجمة وكان مُزاراً من رجال علماء بهدايا باهظة الثمن. بمولده الكائنات السماوية غنَّتْ له أغانٍ. في عامه ال 12 علَّم في معبد. كان مغوياً بماره, والتي كانت تمثل الروح السيئة, في زمن الصوم. معمداً بالماء, باسم روح الإله الحاضر. شفى أشخاص مرضى. قام بتغذية 500 شخص من خلال قطعة بسكويت صغيرة. أمر تابعيه بالفقر والعيش زاهدين. تحوَّل لجبل. عُرف كمثل: " حامل النور ", " المعلم ", " نور العالم ".

- ديونيس: مولود من عذراء يوم 25 كانون أول. حقق معجزات مختلفة. ممتطيا الثور محققا تطواف انتصاري. حوَّل الماء لنبيذ. أعطى غذاء مقدسا لمريديه واستقبلوا هكذا جسد الاله. قام من بين الاموات يوم 25 آذار. مُحقق كرمز ضأني وخاروفي. كان معروفاً ك " ملك الملوك ", " الابن الوحيد للإله ", " الفادي ", " المنقذ ", حامل كل الخطايا ", " الممسوح بالزيت أو المسيح ".

- هيراقليس: ولد في 25 كانون الاول, ابن لعذراء والتي سيطرت على رغبتها الجنسية حتى ولادة الطفل. مضحياً في الاعتدال الربيعي. مدعواً " المنقذ ", " أمير السلام ", " ابن كل العادلين ", " الابن الوحيد ".

- كريشنا: مولود خلال الزمن الذي تواجد فيه أبوه في المدينة لدفع الضرائب للملك. ميلاده كان مذاعاً عبر نجمة. كريشنا كان ابناً لعذراء اسمها ديفاكي, ولد في 25 كانون أول في مغارة, والذي لحظة ولادته كانت معجزة مضاءة بواسطة نجمة. البقرات انحنت لعبادته. الملك كانسا حاول البحث عنه لقتله. كريشنا سافر كثيراً ونحو العديد من المعجزات, أيقظ أموات, شفى الأبرص, الأصم والأعمى. مات مصلوبا ومخترقا بسهم. مرة واحدة سقط هابطاً للجحيم, لكن في اليوم الثالث صعد للسماوات. منتظراً ارتقاءاً ثانياً للعرش. كريشنا يكون التجسيد الثاني لاتحاد الاقانيم { الثالوث } الهندي.

- ميترا: ولد في 25 كانون أول في مغارة, كان ولد لعذراء. معبود لقرون كرسول للحقيقة. كل عام, بأواسط الشتاء, يولد ابن الاله من جديد, واضعاً النهاية للظلمة. ميترا هبط من السماء كانسان, أنقذ البشرية من أخطائها, يكون معروفاً ك "المنقذ" " ابن الاله",

" الفادي ", " حمل الإله ". كان مدفوناً في قبر, الذي منه قام من بين الاموات { تاريخ قيامته يتصادف مع عيد الفصح المسيحي }. تابعيه يقيمون مآدب طقسية في ذكرى تلك الحادثة. الأكلات المقدسة, خبز وماء, أو خبز وخمر, تكون رامزة لجسد ودم الإله.

- زرادشت: مولود من عذراء. كان معمداً في نهر. في شبابه أدهش بمعرفته العظيمة باقي الحكماء. مغويا في الصحراء من قبل الشيطان. طرد الشياطين. أرجع نظره لانسان. أظهر كل أسرار السماء, من جحيم, القيامة, الحساب, الانقاذ والحوادث المستقبلية. المعتقدين به احتفلوا بالقربان المقدس بمنتصف أكلة مقدسة. كان معروفا ك " الكلمة صارت جسداً ".

- أوزيريس: مولودة من العذراء ايزيس - ميري في 25 كانون أول. معروفة في روما باسم كيريستو, الممسوح بالزيت. ولادتها كانت معلنة عبر نجمة وبمساعدة رجال حكماء, { ملوك مجوس }. أبوه الأرضي كان يسمى " سيب ". آنوب جعله يمر بطقس مشابه للمعمودية. أوزيريس سافر طويلاً, علَّم البشر وقام بتهدئة الشعوب بواسطة الموسيقا. عمل معجزات, طرد الشياطين. المؤمنين به كانوا يحتفلون بموته وقيامته كل عام في الانقلاب الشتوي { الفصح }. كان يتأمل سيادته خلال ألف عام. كان معروفاً ك " طريق الحقيقة والنور", " الإله المتحول لانسان ", " ابن الله ", " الفعل صار جسداً ".