موقعة كروية عربية

لن أكابر أو أتجمل، ولن استطيع ا لتوارى خلف قلمي السياسي، بل سأقر إنني كنت مشاهد ومتعصب للمنتخبات العربية في تمهيديات كأس العالم في مراحلها الأخيرة، ولا أفشيكم سراً إن قلت أن درجة من الغضب والحنق المصاحب بإكتئاب لحظي أصابني وأنا أرى البحرين تفشل للمرة الثانية على التوالي تفشل برسم البسمة على شفاهنا ولو بسمة كروية، وتبعها المنتخب التونسي ومن بعده المغربي، وحالة السقوط فريقاً تلو فريق، وخاصة" البحرين وتونس" الأقرب للتأهل، وتبدد الحلم بلحظات، حيث نريدها لحظة نشعر بها إننا بمصاف الكبار ولو بكرة القدم، ولكن ودعنا منصات الكبار متحسرين على حالتنا، ولم يتبق لنا من التاج المرصع باللؤلؤ سوى" مصر والجزائر" اللتان ومنذ شهر سعت الصحف ووسائل الإعلام لتحويلها لموقعة مثيرة، حتى بلحظة تخيلت أن المواجهة ليست بين أشقاء، وأن الموقعة ستحدث في ميدان غير الميدان الرياضي الذي من أهم أسلحته الفاعلة" الأخلاق، الروح الرياضية، والتنافس بشرف وحب، الفائز يأخذ بخاطر المهزوم، والمهزوم يهنئ الفائز، وشعار اللعب النظيف" بل إن لاعبي الكرة يدخلون الميدان بصحبة أطفال تعبيراً عن البراءة والطهارة.
وعلى مدار أسبوعين نتابع ونسمع ونرى أجواء حربية كان آخرها حادث الأتوبيس للاعبي الجزائر الذي تضاربت حوله الأنباء حتى أنتهي الأمر.
حقيقة توقعتها معركة خسائرها أكثر من فوائدها، واضطرتني للمعاناة من اضطرابات نفسية كلما اقترب موعد المباراة وما أن أطلق الحكم صافرة البداية حتى رأيت أشقاء يجمعهم التنافس الشريف في ميدان أخضر، وجماهير تشجع بحماسة وفي أجواء آمنة وأخوية، وغزل جميل لا يخرج عن روح المداعبات وإثارة الحماسة، وانتهي كل شيء وسط مشاعر كروية فرحة للفائز، وحزن للمهزوم، ولم نشاهد أي مظهر للعنف كالذي نشاهده في بلدان أكثر تحضر وتقدم منا، لم نرى مقاعد تتطاير بالهواء، وزجاجات فارغة تهوى على المنافس في أرض ملعب القاهرة، أو حجارة أبابيل تمطر الخصوم، رأيت احتفالات ومظاهر متقدمة تنم عن حب وأخوة من شعب واعٍ وقادر على التعامل مع أخوته.
فكيف صور لنا الإعلام هذه الموقعة التي لم تنتهي ولم تحسم بعد؟ وماذا أراد هذا الإعلام من المعركة التي أثارها حول موقعة المحبة والتنافس المشروع؟ هل أرادوا أن ترتكب مذبحة بتحريضهم وإثارتهم للجماهير بأكاذيب وأباطيل؟
إنها مباراة بكرة القدم لا مهزوم فيها مطلقاً لأن ممثل العرب الوحيد سيحمل صفة الوحدانية في هذا المونديال ويمثلنا جميعاً، وكلنا ثقة أن المتأهل سيكون المتحدث الرياضي الذي سيجمع عواطفنا وقلوبنا بنبض حب، وللحقيقة فالطرفين يستحقان تمثيلنا فإن كانت مصر فهي الأخت الأكبر والعزيزة على قلوبنا جميعاً وستكون خير من يتحدث باسمنا كعرب، وإن كانت الجزائر فهي جديرة بحمل اللواء والتحدث باسمنا لأنها قلعتنا الثائرة بلد المليون ونصف شهيد، ولؤلؤة التاج الوهاجة بالعز والشموخ دوماً.
ورغم ميولنا العاطفية الشخصية إلا أن فرحتنا لا تضاهى ونحن نرى هذين المنتخبين أملاً وحدياً في تمثيلنا المونديالي، وعليه يتوجب على وسائل الإعلام العربية عامة، وإعلام البلدين خاصة الاحتفال بصعود فريق عربي لمنصات الكبار الرياضية، وعدم تحويل هذا التمثيل لموقعة ومعركة، فقد انتهت التسعون دقيقة الأولى بفوز مصر، وهو الفوز الذي أعاد كل شيء للبداية، وجعل الكرة بملعب الفريقين، وعلى من يريد التمثيل أن يجتهد ويثابر، ونحن كعرب سنقف ونصفق له ونشجعه حتى يحقق لنا مزيداً من الفرحة مع الكبار، فلا يهمنا هوية المتأهل، ولكن ما يهمنا أن يصمت هذا الإعلام المشوه الذي يريد أن يشعل الفتنة بين أبناء الوطن الواحد، ويشعل فتيل الحقد في الصدور... إعلام مشوه مأجور، لا يعبر سوى عن حقيقة القائمون عليه.
مبروك على العرب وجود فريق عربي بين الكبار ..... ولا عزاء لغربان الفتنة الذين ارتدوا على أعقابهم خائبين مهزومين، وقدم لهم لاعبو مصر والجزائر درساً في معاني العروبة والأخلاق، والفائز والمهزوم ذهب وحيا جماهيره بحب وأمن وأمان...
مبروك على العرب فريق بين الكبار .... ولا عزاء لخفافيش الإعلام التي تحاول أن تنبث حقدها وغلها على هذه الأمة لتشعل مفاتن الحقد بين شعوبها...
مبروك لنا هذه الروح الرياضية بين الأشقاء ... ولا عزاء لأبواق الفتن المسموعة والمقروءة والمرئية ......
مبروك للإعلام العربي المحترم الذي تعامل بمسؤولية وعروبة.... ولا عزاء للإعلام الأسود الحاقد ..... مبروك لمصر على هذا التنظيم الأكثر من رائع وبأمن وأمان...

15 نوفمبر 2009م