البيان الـتأسيسى لإتحاد (مؤخرات...إلى الأبد) فى النمسا

السادة رؤساء وأمناء سر ومدراء المؤسسات والجاليات والجمعيات والمنظمات الوطنية والقومية والثقافية والإسلامية والتقدمية والخيرية والغير خيرية....

السادة أئمة الدكاكين المسماة مساجد وملاك أكشاك الشاورما والبيتزا الحلال والبطاطا المشوية...

فى هذه الأونة العصيبة التى بلغت معاناة الجالية العربية والإسلامية بالنمسا مداها نتيجة تأثرها بتداعيات الأزمة المالية العالمية ، قمنا ولنا الفخر نحن أبناء الجالية الأبرار بتأسيس أول إتحاد من نوعه فى الساحة الأوروبية ومقره الدائم بالعاصمة النمساوية..فيينا ، وقد أطلقنا عليه إسم (مؤخرات...إلى الأبد) . وذلك تيمنا "بالمؤخرة التى لها مكانة عظيمة عند العرب ".

نحن فى الإتحاد الوليد نرغب فى بناء جسور السلام والمحبة والأمن الكفيلة بإجتياز ودحر الحواجز الدينية واللغوية والعرقية بين البشر .

وإذ نستشعر هول المسؤوليات الملقاة على كاهل الأمة والمخاطر المتربصة بها، فقد حددنا ولخصنا أهدافنا الإستراتيجية بالتالى :

حماية المؤخرات وهى أخر معاقلنا بالطرق السلمية المتاحة والإبتعاد عن الأساليب الهمجية ، بعد أن أمعنت وأوغلت قوى الشر الإمبريالية والإستعمارية فى سرقة مقدراتنا وثرواتنا وإستباحة شرفنا وإمتهان ومرمغة كرامتنا فى العفن ، ودوسنا بالصرامى الوسخة . وذلك بحسب ماتنص عليه القوانين والأعراف الدولية . كما نؤكد أيضا تأييدنا لحوار الحضارات والأديان ، والتقارب بين الشرق والغرب .

لذا ندعو ونخاطب ونرجو بالحسنى قادة المؤسسات سالفة الذكر والمعنية وعبر وسائل الإعلام الحرة بالإسراع للإنضمام إلينا على إعتبار أنهم لايمثلون إلا أنفسهم وزوجاتهم وبعض التبع الذين لاتتجاوز أعدادهم أصابع القدم. حيث نصبو معكم وإياكم إلى تشكيل قوة إجتماعية وفكرية مؤثرة بحسب لها ألف حساب .

ونؤكد أيضا بأننا لاننوى التدخل فى الشؤون الداخلية للجمعيات والمنظمات العربية والإسلامية بالنمسا ، بل سنبذل مابوسعنا لإنجاح العمل التنسيقى بين قيادات تلك المؤسسات، وسنعمل بلا كلل أو ملل على إنضوائها جميعا تحت راية موحدة .

ونود إبلاغكم بأننا لن نطالب بمحاكمة أو إعتقال أى مجرم حرب ممن تلطخت أياديهم بدماء الأبرياء على غرار ماتفعله الكثير من المنظمات الحقوقية فى أوروبا ، بل سنقوم بتكليف أئمة وشيوخ لقاء أجر زهيد مهامهم الوحيدة الدعاء لهؤلاء القتلة حتى يهديهم الله للصراط المستقيم وإلى الحق المبين .

ونعلمكم بأننا نرح بتحفظ بإقرار قانون يبيح بموجبه زواج المثليين وممارسة السحاق واللواط ، بشرط عدم خدش الحياء العام، وعدم التشدق بممارسة هذا الشذوذ فى العلن .

واخيرا نبشركم بأننا تلقينا دعما من جهات غير حكومية فور تأسيسنا للإتحاد ، والمتمثل فى خمسة الآف كلسون عليها شارات مضيئة مقاس ( إكس لارج) نعاهدكم بأننا سنرتديها دون أن يخالجنا أدنى شعور بالخجل فى المظاهرات والإحتجاجات القادمة وذلك كوسيلة حضارية للفت أنظار العالم إلى قضايانا المصيرية .

الموقعون :

الرئيس الفخرى : أبو عكرمة الظرطاوى

الأمين العام : الحاج خميس السيد زعزوع

الأمين العام المساعد : جورج مسيحة

رئيس اللجنة التنسيقية للمؤسسات العربية والاسلامية : جلنار لحد

المتحدث الإعلامى باسم الاتحاد : شالوم كوهين

الواعظ الدينى للإتحاد : قمر الواعظين شمس الحق

للمزيد من المعلومات زورونا على موقعنا الإلكترونى :

.atias.com