قصة (أبو نضال) - الحلقة الثانية -

واجه البنا سلسلة انشقاقات في تنظيمه لم تكن دوافعها ذات صلة بالمبادئ بل كانت علي الدوام ذات صلة بالغنائم والأموال التي يحصل عليها التنظيم حتي
انقلب عليه اقاربه ورفاق دربه القدامي وكشفوا بعض أسراره.
وطوال ثلاث عقود ونصف العقد اكتشف العالم أن صبري البنا (مناضل فلسطيني) ينشط ضد الجميع ما عدا اسرائيل، فقد أصبح أشهر بندقية مستأجرة، لكنه لن يكون آخرها فالبنادق المستأجرة مبذولة في بلاد العرب وما يحيطها من بلدان لكن هؤلاء أصغر حجما وشهرةً من (أبو نضال).
وتعكس حياة (أبو نضال) وتصرفاته صفة الابتزاز التي طبعت مرحلة السبعينيات من القرن الماضي فيما كان يستهدف شخصيات وحكومات اما استجابة لعطاء قدم اليه أو اتاوات يريد اخذها من الآخرين وكان يبتز الحكومات مثلما يبتز كل رجل يعتقد ان لديه مالاً يمكن ان يدفعه الخوف لكي يدفع للقاتل المحترف.
ومن مفارقات التاريخ ان الشخص الذي أعلن عن انتحار (أبو نضال) كان طارق عزيز المسؤول العراقي البارز الذي كان أحد اثنين بدآ العلاقة السرية العراقية معه،
أما الشخص الثاني فكان سعدون شاكر رئيس المخابرات العراقي الأسبق.. فقط نحره رفاقه العراقيون القدامي.. أو انهم دفعوه الي الانتحار بعد ان اكتشفوا ان البندقية التي طالما استأجروها واستخدموها للعمل ضد خصومهم يمكن ان تستأجر من خصومهم للعمل ضدهم.
أوهم الجميع بأنه المنقذ ساعة الضيق.. وكان يعمل وفق نظرية الناجي الوحيد.دخل الأرض الحرام واقنع نفسه بالتعايش مع ألغامها حين ضاقت الأرض.. فانفجر لغم موقوت في لحظة
ثمة ارتياح خفي في جميع العواصم العربية من رحيل (أبو نضال)، ذلك الشخص الذي أوهم عرباً كثيرين بأهميته وسطوته وهيمنته علي المفاتيح السرية لحركة
المنظمات الفلسطينية وملفاتها المتداخلة ذات الطابع الشخصي والمخابراتي والصفقاتي..
حتي غدا اسمه (أبو نضال) حلقة بين سلسلة من حلقات تأخذ أشكالاً مختلفة ومتلونة تبعاً للأماكن التي توضع فيها، فأصبح الشخص المسؤول من دون مسؤولية والقائد من دون رعية والحامل لشعارات أكبر من حجمه من دون أن يكون لها سند في أرض الواقع.. ووظف جميع ما حصل عليه من صداقات وعداوات فلسطينية ــ عربية واقليمية ودولية في ادامة عجلة الصفقات التي ظلت تشتعل بكثافة طوال سنوات مظلمة وكابوسية مرّ بها العرب في رحلات صراعاتهم الداخلية وأزماتهم الخارجية.. فأراد أبو نضال ان يكون ذلك المطلوب لأهميته في كل ساعة لدي العرب الموهومين بتلك الأهمية أو الذين يعرفون حجمه حقيقة لكنهم كانوا ماضين معه في اللعبة حتي نهايتها.. ويبدو انها مضت حتي نهايته هو شخصياً.
سعي أبو نضال ان يكون الناجي الوحيد حين تنقلب المراكب بأحمالها في البحار وظل يسوّق نفسه في الكواليس علي انه المنقذ في ساعة الأزمات والمنسق السري في حالة الاضطراب العلني للأمور.. عاملاً في الوقت ذاته علي تغطية غايته الأساسية في كل المغامرات والصفقات والألعاب التي اشترك فيها.. وهي النجاة منفرداً وتسهيل اغراق الجميع وايهام الغرقي بأنهم ضحايا لأناس آخرين سيجدون أنفسهم أيضاً ضحايا مؤكدين..
لكنه كان ضحية سهلة منذ ان ضاقت الأرض به، وأصبح في كل شبر منها هناك من يتربص له ليصفي صفحة سوّدها (أبو نضال) ذات يوم بسخام بندقيته المؤجرة..دخل أبو نضال الأرض الحرام وبقي في مربع القتل زمناً طويلاً.. كان كمقتول لكنه لم يحن موعد اعلان مقتله.. وقد حان الآن وأعلن.

- المحرر -

بقية رسالة أبو نضال الي الرئيس المصري حسني مبارك:
السيد الرئيس
لقد لجأنا مضطرين الي المخاطبة المباشرة لسيادتكم بهذه الرسالة بعد ان أغلقت
(القناة المعنية) بالعلاقة مع الحركة وسائل الاتصال بها، عقب قيامها باغلاق
مكتب حركتنا في ايلول الماضي. وللاسف فقد رفضت استلام رسالة سابقة موجهة
اليكم بحجة الانشغال وظروف التحضير للاستفتاء.
وامام ما اصابنا من الاضرار، وبعد ان استفتينا السبل لتصحيح وضع العلاقة،
وجدنا لزاما علينا اللجوء اليكم لاننا نثق بالرئيس الذي تعلمنا منه رفض الغدر
والتآمر والخيانة، ولنعرض بعض وقائع الازمة التي مرت بها العلاقة مع الهيئة
المعنية.
ان الخطوة الاخيرة التي اقدمت عليها (القناة المعنية) في ايلول (سبتمبر)
الماضي، باغلاق مكتب الحركة واعتقال عدد من الرفاق قد مثلت الذروة في سلسلة
الاجراءات المتصاعدة منذ ما جري مساء 8 تموز (يوليو) عام 1998، تلك الاجراءات
التي مورست بوسائل لم نرها ضرورية أو مبررة. آنذاك تمت مداهمة مكتب الحركة
وعدد من البيوت، واستولت علي موجوداتها، وقامت باحتجاز عدد من الرفاق ونجحت
في حمأة هذه الاجراءات في تجنيد العضو السابق في الحركة المدعو احمد الحلبي
ثم بدأت بالافراج عن الرفاق تباعا ثم اعيد فتح المكتب من دون الايفاء
بالتعهدات التي قطعت ومن بينها اعادة الوثائق والملفات ومن بينها عدم التدخل
في مسار القضايا المالية المرفوعة للقضاء المصري بعد ان جمدت ارصدة الحركة
البالغة 4 ملايين دولار.
وعلي مدار الفترة الفاصلة بين تموز (يوليو) 1998 وايلول (سبتمبر) 1999 وفيما
عملنا بكل ما اوتينا من الصبر والحكمة لتجاوز الازمة وذيولها تم رصد
الممارسات التالية:
ــ شنت حملة صحفية مستعينه بصحفيين موظفين لديها ولدي امن الدولة نعرفهم
جيدا، مما فتح الباب لحرب نفسية تعرضت لها الحركة وعلاقتها بمصر من قبل
الدوائر المعادية واستغلت ابواق اعلامية ليس لها عد أولها في تل ابيب ولا
آخرها في البيت الابيض. ومسجل في هذا المقام لكم وللدبلوماسية المصرية كل
الشكر والتقدير.

سحب جميع الأرصدة

ــ قدمت هذه القناة التسهيلات لايصال خمسة من الرفاق الي معتقل غزة.كما جري
التنسيق مع أجهزة ليبيا وغيرها لاطباق الحصار علي الحركة وشرذمتها، وعملت علي
تجنيد اثنين من الرفاق تحت ضغط الظرف الاستثنائي، والاختناق المالي الذي نجم
عن قيام احمد الحلبي بسحب كل رصيد الساحة وقدرة سبعون الف دولار عبر احدي
العواصم العربية ثم قامت بسحب مبلغ مقداره ثلاثمائة وخمسة وخمسون الف جنيه
مصري مسجلة باسم احسان صالح رضوان خاصة بنفقات مكتب الحركة في القاهرة ثم
قامت بارساله علي الفور الي معتقل غزة وهو يقيم الآن في رام الله وقد نجم عن
هذا الحصار وضع بعض الرفاق تحت الامر الواقع وترحيلهم لمعتقل غزة كما جري
الاستيلاء علي شقة ملك وسيارة في القاهرة يوجد بها وكالة تنازل رسمية من قبل
احمد الحلبي تم سحبها من قبل القناه المعنية.
ــ اما الخاتمة الاخيرة لهذا المسلسل فقد كان اغلاق المكتب في ايلول واغلاق
وسائل الاتصال وتجنيد رفيقين واعتقال الرفاق بالتزامن مع موعد الافراج عن
الاموال المحتجزة وترحيل ثلاثة من الرفاق المعنيين بتمثيل الحركة ورعاية
مصالحها. وهكذا كان رفض استلام رسالتكم المغلقة أخيرا ورغم تاكيداتنا بهم قبل
قطع الاتصال بان الحقيقة مهما حاولنا اخفاءها ستظهر بعد حين، وان ما جري ما
كان ليجري الا بعيدا عن سمع الرئيس ومعاونيه.... لماذا؟
ــ لاننا يا سيادة الرئيس نعيش هذه الثقة الراسخة ومستندين الي ان هذه
العلاقة مع حركتنا قد انشئت بارادتكم والتي أسهم بانشائها المجاهد اللواء عبد
السلام المحجوب الذي جمعتنا اليه زمالة نضالية منذ ما يزيد عن ثلاثين عاما.
لقد نشأت هذه العلاقة النقية بالتضحيات المشتركة بين عشرات الضباط المجاهدين
من ابناء الجيش المصري الابي وقوي اهل فلسطبن ومناضليها وقد تبلغنا علي لسان
سيادتكم وبواسطة اللواء المحجوب ان (مصر بلدكم فتحركوا بها من دون ان
تحرجونا).... وبعد فاننا لا نرغب ان نثقل ونطيل في سرد هذه الوقائع والمعطيات
التي نقف امامها بغاية الاستغراب، نجد ان الكثير من التساؤلات تمثل امامنا،
فاذا توقفنا امام مجريات ونشاطات مكتب الامن الوقائي بقيادة محمد دحلان في
القاهرة، اذ تبين بعد افتتاحه بشهرين انه اخذ في اجتذاب وتجنيد عدد من ابناء
الوزراء وكبار الضباط، وكلنا يدرك ان ادارة عرفات قد ذهبت وانخرطت في مخطط
تصفية العرب في فلسطين وسلمت لشروط مخطط التهويد ضمن منهج واضح بأدق التفاصيل
فقد كان موقفكم المشرف بسؤال عرفات ما هي الدوافع والاسباب ولمصلحة من)؟ ان
الاجابة لا تحتاج الي عناء البحث.
اما اذا نظرنا في الدائرة العربية فاننا نري ان الاجراءات التي اتخذت من قبلة
بعضهم ضد حركة حماس تندرج في مخطط تصفية القضية والتضييق علي قوي أهل فلسطين
ولا غرابة فيما نواجهه علي ايدي الحلف اليهودي ــ الامريكي مدركين ان هذا جزء
من الواقع الذي تمر به والذي حول الاقطار العربية الي جزر متباعدة امام
جماهير الامة في الوقت الذي تستباح الارض العربية لكل القوي المعادية تحت
عناوين السلام المفروض بقوة العدوان والتجويع كما هي مزاعم العولمة وحقوق
الانسان والاقليات المظللة وبيننا جيوش الدبلوماسيين والخبراء الأمريكان
يستهلكون جل المساعدات الغير بريئة التي تقدم للدول النامية وتعيث فسادا في
بناها الاقتصادية والسياسية. فقد بلغ عدد الموظفين في السفارة الأمريكية في
القاهرة 384 وهذا رقم اسطوري بعملية القياس كما بلغ عدد الموظفين الذين
يعملون في اطار المعونه الأمريكية المقدمة لمصر 3064 وهو رقم اسطوري يستهلك
حجما كبيرا من هذه المعونة اضافة الي تسعة وثلاثين الف أمريكي في مصر لا يعلم
احد مهمتهم.
اننا نحن نعيش هذه المسيرة من الصراع مع قوي الحلف المعادي، ويحدونا الامل
والبشر بالموقف الجامع والواسع لجماهير امتنا في مواجهة التهويد او التطبيع
او المعادلات الاستراتيجية الجديدة التي يجري العمل لفرضها بكل الوسائل، ونقف
اجلالا لصمود امتنا كما نزجي التحية لاهلنا في ارض الكنانة من خلال سيادتكم
وبعد ان قطعت مصر في عهدكم اشواطا مهمة في المجالين العربي والدولي، ومع
ادراكنا كما اسلفنا لما تحمله مصر ونحن علي ثقة من ان استمرار هذا العهد
سيمكن مصر من استرداد درورها الريادي والذي نتطلع لأن يندفع باتجاه تعزيز
الموقف الصامد في سوريا ولان تمد مصر يدها بقوة للعراق الي جانب تعزيز
الروابط القوية باهل فلسطين، لان تفتيت هذه الروابط لن يسهم قطعا بتحقيق ما
حلمنا به او توفير ما تقتضيه مسؤولية الدفاع عن الامن القومي لامتنا.....
وبرغم كل الاتفاقيات والمعاهدات المفروضة والتي نحرت المواطن العربي من
الوريد الي الوريد. فان الصحوة والنهوض لن يبزغ الا من وسط هذا المخاض العسير
والصبر الذي لا يلين.
ختاما لكم منا اسمي التحية والتقدير واننا لواثقون ان السيد الرئيس لن يسجل
علي عهده ما حدث، آملين معالجة هذا الامر ورد الاموال والحقوق لان الكثير من
اسر المجاهدين والمرضي وعشرات العائلات التي تقطعت بها السبيل بالانتظار
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وثورة حتي النصر
اخوكم ابو نضال

الموافق 11 /10/1999

أبو نضال والعلاقة مع العراق

يرتبط ابو نضال بعلاقة خاصة مع العراقيين ولدت منذ ان كان أبو نضال يعمل في
العربية السعودية في بداية الخمسينيات وارتباطه بعلاقة ما بحزب البعث العربي
الاشتراكي وكان له نشاطات متعددة مع هذا الحزب ولهذا نشأ تنظيمه وتلقي الدعم
منذ ما يزيد عن ثلاثة عقود. بالرغم من مرور هذه العلاقة بين مد وجزر لكن ابو
نضال تلقي ترحيبا في هذا البلد ليكون له محطة انطلاق الي أنحاء العالم.
بعد حرب ايلول عام 1970 كان ابو نضال من اطلق عليه (جهاز الرصد) وكان ابو
نضال احد تلاميذ ابو اياد في هذا الجهاز وتم تشكيل عدد من الخلايا والمخبريين
ليبدأ عمل هذا الجهاز وفي اكثر من ساحة.
لكن هذا الجهاز لم يكتب له الاستمرار بسبب الاحداث التي وقعت في الاردن وغادر
ابو نضال كممثل لحركة فتح في بغداد.
وعندما استلم ابو نضال زمام الامور في بغداد قام باعتقال جميع قيادة حركة فتح
الموجودة وكان منهم عيسي ابو الذنيين وابو جهاد ماضي كما قام باقتحام منزل
ممثل حركة فتح السابق ابو جعفر صادق البحر واستطاع الاخير بعد ذلك المغادرة
الي سوريا وبذلك تمكن ابو نضال من السيطرة علي الساحة العراقية بعد ان استطاع
ابعاد الخصوم المحتملين له.
من جهة اخري، تم التخطيط لاغتيال الملك حسين في عمان بقيادة محمد داوود عودة
الا ان العملية لم يكتب لها النجاح وتم القاء القبض علي جميع عناصر المجموعة
بمن فيهم ابو داوود وكردة فعل لصديقه القديم قام ابو نضال باختطاف الملحق
العسكري الاردني في بغداد حيث قام كل من محمود معين وموسي جرادات باختطاف
الملحق العسكري ووضعه في منزل معين للضغط علي السلطات الاردنية لاطلاق سراح
ابو داوود ومن معه. ونتيجة لعدة عوامل تم اطلاق سراح ابو داوود والافراج عن
الملحق العسكري الاردني في بغداد وقد استحسن العراقيون هذا العمل من ابو نضال
لموقف حزب البعث من الاحداث الدائرة في الاردن.
في تلك الفترة تحرك وفد من حركة فتح الي الصين وكان ابو نضال احد اعضاء هذا
الوفد وقد تأثر ابو نضال كثيرا بالتجربة الصينية وكأن التاريخ يعيد نفسه
بخروج الصين عن الركب الشيوعي وخروج ابو نضال عن ركب حركة فتح ونتيجة هذه
الزيارة منحت الحكومة الصينية الشعب الفلسطيني باخرة محملة باحدث انواع
الاسلحة الموجودة في تلك الفترة ومنها اسلحة ثقيلة ووصلت السفينة الي ميناء
البصرة. كما منح العراقيون ابو نضال قاعدة عسكرية في منطقة هيت تبعد 75 كيلو
كتراً عن بغداد خلافا للقاعدة التي كانت في معسكر الرشيد والتي كان يطلق
عليها معسكر منعم.

التوافد علي العراق

وبدات القوات العسكرية التي خرجت من الاردن وتحديدا الجرحي منهم بالتوافد علي
العراق لتكون محطتهم المعسكر الجديد الذي اطلق عليه قاعدة الشهيد ابو علي
اياد وقائد هذه القاعدة ضابط متمرس من الجيش الاردني انضم الي صفوف فتح يدعي
احمد جلاد ابو زكي وتحولت هذه القاعدة الي معسكر اعداد وتدريب متميزيين لما
تمتلكه هذه القاعدة من مواصفات طبوغرافية متميزة حيث انها تقع علي نهر الفرات
وتحيط بها مرتفعات وكثبان تصلح لحرب العصابات.
وفي عام 1973 عندما نشبت حرب تشرين افرجت السلطات العراقية عن باخرة الاسلحة
وسلمت لابو نضال الذي كان قد اعد لها مستودعات في قاعدته تحت الارض وبدأ بو
نضال بارسال بعض الاسلحة الي سوريا ومنها الي لبنان مع بعض المقاتلين
ليشاركوا في واقعة الحرب.
كما اعد ابو نضال مجموعات خاصة لارسالها الي الاردن حيث كانت هناك مفاوضات
جارية بين السلطات العراقية والاردنية لفتح الجبهة الشرقية لفلسطين الا ان
الحرب لم تدم طويلا.
كان لـ(أبو نضال) وجهات نظر مختلفة حول ما دار في حرب تشرين وقد عبر عن رايه
هذا لصلاح خلف مباشرة الذي استاء من هذه الاراء ولمس ان هناك نعرة انشقاق بما
يطرحه ابو نضال وحجب ابو نضال جميع ما تصدره حركة فتح من سجلات وكتيبات عن
اعضاء التنظيم في بغداد واخذ يبني اعضاءه بمنهجية خاصة وبافكار يأخذها الطابع
الصيني في التجربة الشيوعية وبدا ابو نضال باقامة علاقات متعددة مع حركات
تحرر العربية والاجنبية وبدا يستقل بآرائه وافكاره في الوقت الذي كان
العراقيون يبحثون عن طرف فلسطيني يستميلونه اليهم بعد فشلهم في تجربة عصام
السرطاوي الذي انشا حركة الهيئة المناضلة في بغداد ووجد العراقيون مخرجا لهم
في الدخول الي الساحة الفلسطينية من خلال ابو نضال اما في بيروت فقد مد ابو
نضال جذوره مستخدما علاقاته الشخصية مع بعض قيادات حركة فتح ومنهم ناجي علوش
وسميح ابو كوبك ومنير شفيق واحمد عبد الغفور وكان هؤلاء جميعا يتبوؤون منصب
اعضاء مجلس ثوري في حركة فتح ولذلك استطاع ابو نضال ان يمتلك الامكانيات
العسكرية والسياسية والاقتصادية من خلال منح العراقيين مبلغ خمس مليون دولار
شهريا.
وبدأ أبو نضال يعد تنظيمه في بغداد مستغلا بذلك الطلبة الوافدين للدراسة في
بغداد واخذ يرسل بنواة الي كل ساحة من هؤلاء الطلبة وقد ركز في حينها علي كل
من باكستان وتركيا ويوغسلافيا وبعض الدول الاخري التي يكثر فيها الطلبة
الفلسطينيون من أجل انشاء تنظيم في اكثر من ساحة وهكذا بدا ابو نضال بتشكيل
مجموعات لها افكارها الخاصة ومفاهيمها التي كان يدعي انها الخط الصحيح في
حركة فتح.
وفي عام 1974 عقد لقاءً في بغداد ضم العديد من المذكورين الثلاث من قيادات
حركة فتح لاعلان انشقاق حركة فتح وتشكيل حركة فتح الخط الصحيح وقد تبلور
الصراع بشكل اوسع في صفوف حركة فتح وطرح بعض منهم ان يكون النضال من داخل
الحركة وبعض آخر يقول من خارج الحركة لعدم توفر الديمقراطية في الحوار وكان
هذا راي ابو نضال.
وقتل احمد عبد الغفور في بيروت واتهم ابو نضال ياسر عرفات بقتله وتحول الصراع
الي صراع مسلح وصدر علي اثره قرار محاكمة ابو نضال واعدامه وكان رد ابو نضال
عنيفا حيث واجه قيادات وممثلي حركة فتح في عدة ساحات وبدأ ابو نضال باصدار
مجلته الخاصة التي اطلق عليها في البداية اسم المقاومة وبعدها حول اسمها الي
فلسطين الثورة كالتي يصدرها عرفات في بيروت.
اما في الجانب العراقي فقد تميزت علاقة ابو نضال مع الرئيس العراقي الراحل
احمد حسن البكر وكانت هناك علاقة متميزة ما بين الطرفين وعرض ابو نضال علي
السلطات العراقية بانشاء مصنع أسلحة بخبرة فلسطينية وتمويل عراقي وبدا المصنع
عمله في معسكر الرشيد وهو اكبر موقع عسكري عراقي في ضواحي بغداد.
وفي عام 1976 بدأت الصراعات في لبنان تزداد حدة وكانت فرصة لابو نضال لارسال
اعداد كبيرة من الاسلحة والمقاتلين الذبن شاركوا في معارك الفنادق والاسواق
التجارية في بيروت تحت قيادة ابو داوود وفي الوقت ذاته سعي ابو نضال الي
استماله كل من ابو خالد العملة وابو موسي وابو صالح وكان ابو نضال يسعي الي
ايجاد البديل للساحة العراقية وكانت الساحة اللبنانية هي خبر محطة لانطلاق
ابو نضال.
في الجانب السياسي بدا ابو نضال يتهم القيادة الفلسطينية بالخروج عن مبادئ
واهداف حركة فتح والسعي الي تسوية مع الاسرائيليين.