الضبع السوري

 

الضبع السوري اكسير حياة يشتريه الخليجيون والمغاربة بـ10 آلاف دولار

أعضاؤه تفك السحر وتروض الأزواج



رغم ولوجنا القرن الحادي والعشرين منذ سنوات خلت، غير أن هناك الكثير

مازال يؤمن بالخرافات والشعوذة في زمن التكنولوجيا والإنترنت، وفي سوريا

يمضي شباب سوريون جزءاً كبيراً من وقتهم في البراري والجبال بحثاً عن

الضباع ليصطادوها ثم ليقوموا بذبحها وبيع أعضائها لقادمين غرباء جاؤوا

من بلاد مختلفة، حيث يعتقدون أن أجزاء هذا الحيوان لها مفعول كبير في

السحر والشعوذة وأصبح من رواد ومن زبائن هذه المهنة عرب وأجانب من

مختلف الطبقات.



وعن مهنة صيد الضباع يقول أحد العاملين في هذه المجال ويدعى حسان

شوكاني إن تلك المهنة قديمة وهي مذكورة في بعض كتب التراث، فقد أفرد

الجاحظ والدميري صفحات طويلة للحديث عن خصائص الضبع واستخداماته الطبية

وفي مجال السحر.



ويؤكد شوكاني أن للضبع السوري خصائصه المميزة وهي موضحة في كتب علوم

الحيوان، عشت منذ صغري مع والدي في مزرعة لتربية الكلاب وكنت أسمع عن

الضباع وشراستها وكيف تهاجم الناس وتخيفهم، ولكنني مع الوقت ومع كثرة

الخروج لصيدها لم أعد أخشاها فأصبحت أذهب للجبال للبحث عنها وتعلمت كل

طرق صيدها وهي حيّة حتى أصبحت هوايتي المفضلة .



لحم الضباع مقوي جنسي

ويوضح شوكاني أن هناك من يعتقد أن الضبع لا ينتمي لفصلية حيوانية

معينة، فهولا ينتمي إلى فصيلة الكلاب ولا إلى القطط بل يجمع بين

الفصيلتين، وكتب الحيوان كلها ذكرت أن دماءها وأجزاءً منها تستخدم في

السحر ويعتقد البدو في البادية السورية بأن لحمه مقوي جنسي، ويبعد

الحسد والسحر والعين .

وعن كيفية اصطياد الضبع يقول حسان شوكاني: أقوم بصيدها عن طريق وضع فخ

بجانب شاةٍ ميتة في الأماكن التي يعتقد أنه يتواجد فيها وسرعان ما يشم

رائحتها من مسافات بعيدة فيأتي للمكان الذي توجد فيه الشاة الميتة

وحينئذ يقع في الفخ وكثيراً ما نقوم بإمساكه بأيدينا وهو داخل مختبئ في

كهفه .

ويشير شوكاني إلى أن أجزاء الضبع الميت أصبحت مطلوبة جدا، ولقد لفت

بعض السياح المغاربة نظر السوريين لهذه التجارة الغريبة لكثرة طلبهم

لأعضاء الضبع واستعدادهم لدفع مبالغ جيدة فيها، وقد أصبح للمهنة زبائن

من دول أخرى كدول الخليج وإيران حيث يلحّون علينا بطلب أجزاء من الضبع

خاصة المخ والجلد والأعضاء التناسلية .



ويؤكد حسان أن الكثير من السيدات المغربيات اللاتي يَفِدْنَ إلى سوريا بغرض

التجارة أو للعمل في مجال الفن لا يعدن إلى بلادهن، إلا ومعهن أجزاء من

الضبع السوري كالمخ أو الدم واللسان والعيون والأسنان ويدفعون كثيراً من

المال مقابل الحصول على هذه الأجزاء.



يطرد الشياطين

ويتم ذبح الضبع كما تنحر الشاة ومن ثم تقطع أعضاءه ويؤخذ المطلوب منها،

ويؤكد حسان أن الإقبال المتزايد على طلب الضباع قد أدى لارتفاع ثمنه ليصل

إلى أكثر من عشرة آلاف دولار ويضيف، أن الكثير يعتقدون أنه يساعد في

تسهيل أمورهم الحياتية .

وعن أغرب القصص التي مرّ بها ذكر شوكاني لـ العربية.نت : لقد زارني في

مزرعتي ثري خليجي كانت تبدو عليه ملامح التعب والمرض يرافقه شقيقه، وقال

لي إن أخي قد تعرض للسحر الذي استخدم فيه دم الضبع من قبل أحد الحاقدين

عليه ومن حينها بدأ يتراجع عمله بشكل كبير، ولقد طرقنا جميع الأبواب

لنعرف سبب ما جرى له حتى سألنا أحد العاملين في مجال السحر فقال لنا:

لقد عُمِلَ له سحر بدم الضبع ولن ينفك عنه إلا بذبح ضبع ذكر له وأخذ بعض

أحشائه وبالفعل أحضرت له الضبع وذبحته وأخذه ولم يعد إلي بعد ذلك.

ويروي لنا حسان شويكاني قصة أخرى، قصدتني ذات مرة راقصة مشهورة من

لبنان طلب منها أحد السحرة دم ضبع سوري لإجراء سحر أسود لتتمكن من قهر

منافساتها وأصرت حينها على أخذ مخ الضبع، حيث قالت إن ساحرة مغربية

تقيم في بيروت ستساعدها على النجاح وتحقيق مرادها عن طريقه .

وعن عملية استخدام أجزاء الضبع في السحر يقول حسان: هذه ليست مهنتي

أنا أقدم الضبع فقط لكنني أعرف أن كثيراً ممن يقومون بشرائه يأخذون المخ

أو الأجزاء الأخرى ثم يقومون بتجفيفها وبتجهيزها وقراءة أشياء معنية

عليها، ويؤكد أن أغلب زبائن المخ هم من الأثرياء وأهل الفن وبعض رجال

الأعمال الخليجيين وسمعت أن الضبع يباع في المغرب بثلاثة مائة ألف درهم

مغربي .

وحول فائدة أجزاء الضبع، يوضح شوكاني انهم يعتقدون أن جبهة الضبع

تستخدم حرزاً ليحمي الشخص وطرد الشياطين، كما أن مخّه يجعل المرأة تسيطر

على زوجها فلا يرفض لها طلباً أما الجهاز التناسلي فيقول العرّافون إنه

لمنع الزواج أو للتفريق بين زوجين أو لمنع الحمل .

وينوه حسان إلى أن معظم أجزاء الضبع مطلوبة وهي مرتفعة السعر لصعوبة

الحصول عليها وغالباً ما تؤخذ من سوريا إلى بلاد الخليج أو المغرب

العربي. ويضيف، ذات مرة اتصلت بي فنانة معروفة لتطلب جزءاً من مخ

الضبع، حيث قالت إنها تريد وضعه داخل ضرسها ومن ثم تقوم بإصلاحه عند

طبيب الأسنان، وقالت إن عرّافة قد أرشدتها إلى هذه الطريقة لكي تحمي

نفسها من الحسد والسحر، وأن هذا الأسلوب سيكون ناجحاً كي تحافظ على

تألقها واستمراريتها في العمل .