المجنون الأحمق !

(1) ثورة

عليك حتى تتعلم الحكمة أن تتعلم حسن الإصغاء ...

عليك حتى تكون أن تتعلم كيف تتنفس بمرونة لكي تكتب

عليك أن تتعلم كيف تستخدم السوط بمهارة لتسمع الصرخة بكل قوتها...

إن أنفاسكم مقيتة ضعيفة ملوثه....إن الحكمة في مجتمعكم خائفة وثرثارة...

إن السوط لديكم مهشم...والجسد اضعف من أن يقدر على الصراخ...

قارئي العزيز حتى تجد ذاتك عليك آنذاك أن تتحمل الألم....أن تستمتع بالألم...

أن تنحني لأجل الألم...إنه من الغباء أن تطلب الكمال الإنساني

وان تعيش حياة مترفة في آن واحد عليك إذا أن تطلب المستحيل...

أن تكون بوذا نفسك ...أن تطلب القسوة....أن تطلب التمرد ...

ان تطلب الثورة...عليك ان تتعلم كيف تقاتل مع ذاتك
قبل أن تدير لك ظهرها...وتغدر بها نفسك فتطعنها ...

تجرد من كل شيء...تخلص من كل شيء...من أي عقيدة ...من أي وطن...

من أي مشاعر ...كن الأنا...كن القدر...كن كل شيء...

تعلم كيف تحتقر نفسك حين تنظر إلى المرآة...

عليك أن تجتازها...تسحقها...أن تبلغ الذروة ...وتستمتع بالقاع في آن واحد...

قارئي العزيز تعلم كيف تصرخ قبل أن تختنق الصرخة في أعماقك فتعيش عبداً لها...

ماتبقى لك من الأيام ...إن الألم...من أفضل الفضائل وأعظمها...فتألم ..تألم على ذاتك
ونفسك تألم وكن الثلاثة معا صرخة واحده...أناك ونفسك وذاتك
تشبث بي...إنني السوط الذي سيمنحك الألم وسيعلمك الصراخ
تشبث بي...إنني الوجود الذي سيعلمك أن تنقي أنفاسك
تشبث بي...إنني الحكمة التي ستعلمك الصمت
تشبث بي...إنني اللاشيء الذي سيمنحك كل شيء
تعلم أن تكرهني...أن تحتقرني...أن تقاتلني...تعلم أن تجيد قراءتي
تعلم أن تسحق ذاتي...لتكون ذاتك...أن ترفع الأنا تاجا على النفس وان تنحني
لها...ستشكرني...ستشكرني يوما ما...وستلعنني
كن شيطانا لتجاري شيطانك كن كل شيء...إن قدرك في قبضة يدك فاعتصره

إن صرختك في أعماقك فأطلقها قبل أن تفاجئك ضربات سوطي...

وتحكم عليك بالموت