آخر الأخبار

أبرز 100 رجل أعمال سوري للعام 2010، و25 اسماً جديداً

أصدرت مجلة الاقتصادي السورية قائمتها السنوية لأبرز مائة رجل أعمال سوري للعام 2010 مطلقة عليهم اسم قائمة (المائة الكبار في قطاع الأعمال السوري) وشهدت القائمة الجديدة دخولاً لـ24 اسماً جديداً ضمن القائمة وخروجاً لعدد مماثل من رجال الأعمال الذين ظهروا ضمن قائمة العام 2009

ومن أبرز الأسماء الجديدة التي ظهرت في القائمة هذا العام: عماد حميشو والذي أسس ثاني مصنع للسيارات في سورية وعائلة السخني التي تمتلك مصانع في سورية وإيطاليا وخالد سماوي والذي هو أكبر مستثمر في الفن التشكيلي على مستوى عربي وعائلة شموط التي تمتلك شركة للطيران في سورية.
أما أبرز من خرجوا من القائمة هذا العام، فهم نادر قلعي، رجل الأعمال السوري المعروف وذلك بعد وقف تبنيه من رامي مخلوف ، وجاك سعادة، رجل الأعمال السوري المغترب والذي يستثمر في ميناء اللاذقية، نتيجة الخسائر المالية التي تعرض لها بعد الازمة المالية العالمية فضلا عن وجود عدد من الدعاوى القضائية المرفوعة ضده... وأيضاً خرجت من القائمة هذا العام عائلة سنقر، وعماد الرهونجي، مازن طباع ورجل الأعمال محسن شيخ الأرض.
واحتوت القائمة هذا العام على 12 اسماً من المغتربين السوريين المقيمين في الخارج والذين دخلو باستثماراتهم إلى سورية، ومن أبرز الوجوه الجديدة التي دخلت القائمة لهذا العام المهندس محمد وليد الزعبي وعبد الرحمن المعروف والمرتضى الدندشي والذين يعمل في شركاتهم حول العالم مايزيد عن 15 ألف عامل.
وأوضح رئيس التحرير التنفيذي لمجلة الاقتصادي حمود المحمود أنّ \"المنهجية المعتمدة في إعداد هذه القائمة واضحة، بحيث يقتصر ظهور المغتربين السورين على المغتربين الذي استثمروا في سورية، مع ضرورة انطباق الشروط الأخرى التي تتطلبها معايير الظهور في قائمة المائة الكبار\".
واحتلّ الصناعيون المرتبة الأولى في قائمة الاقتصادي لأبرز مائة رجل أعمال سوري لهذا العام وبنسبة 46% متقدمة عن نسبة العام الفائت التي بلغت 39% تلاهم التجّار ثم المستثمرين السياحيين ثم المستثمرين في النفط والطاقة، بينما احتل وكلاء السيارات المرتبة الخامسة بعدما احتلوا المرتبة الثالثة في قائمة العام الماضي، وفي تصريحه الخاص يقول رئيس التحرير التنفيذي لمجلة الاقتصادي: \"يلاحظ تقدّم الاستثمار السياحي والاستثمار في النفط والطاقة وصعود الاستثمارات العقارية\".
وكشفت مجلة الاقتصادي أنّ المائة الكبار الذين اشتملت عليهم قائمتها أسسوا في سورية 960 شركة، وأجرت المجلة ترتيباً للمتصدرين في عدد الشركات، حيث تقدمت عائلة العطار بأربعين شركة، كما رتّبت الشركة قائمتها أيضاً بحسب عدد العمال الذين يشغّلهم رجال الأعمال ضمن سورية، فتصدّر رجل الأعمال عصام أنبوبا والذي يشغّل 3500 عامل في مجموع شركاته.
وأجرت قائمة الاقتصادي لهذا العام تريباً آخر للقائمة بحسب نسب التصدير من مجمل الإنتاج وبحسب عدد الدول التي يصدّر إليها رجال الأعمال السوريون فاحتلّت عائلة \"النن\" المرتبة الأولى حيث تصدّر إلى 85 بلداً تلاه هاني عزوز والذي يصدّر إلى 54 بلداً حول العالم، وتعليقاً على هذه النسبة يقول المحمود: \"بعض رجال الأعمال السوريين من المدرجين في القائمة يصدّرون إلى عدد محدود من الدول 3-4 دول ولكنهم يصدّرون بكميات كبيرة، وهذا ما أدّى لتصدّرهم قائمة المصدّرين السوريين، بينما استطاع البعض الآخر فتح المزيد من الأسواق والوصول إلى أسواق عالمية واسعة الانتشار، وهذا بحدّ ذاته نجاح تطلّب أن نظهره في القائمة ومعطياتها\".
وفي مقدّمة القائمة تؤكّد مجلة الاقتصادي أنّ فريقها عمل على إعداد هذه القائمة على مدى عام كامل متتبعاً المؤشرات الرقمية التي يمكن أن تؤهّل هذه الشخصية أو تلك لتكون ضمن قائمة (الاقتصادي 100). وجاء في مقدمة القائمة: \"وفي الوقت الذي كنّا نعمل فيه العام 2009 كمن يبحث عن الإبرة في كومة قش لتوثيق المعلومات والمصادر، فإنّ كثيراً من المصادر توفّرت لنا هذا العام وبشكل جيّد، وكشفت لنا جهات رسمية كما كشف لنا كثيرون من رجال الأعمال عن أرقام وأرباح وعدد عمال ومشاريع جديدة، بشكل حصري لم تتوفّر لنا ولا لغيرنا من قبل\".
وتكشف قائمة الاقتصادي هذا العام أيضاً عن رجال أعمال سوريين يمتلكون شركات في الولايات المتحدة الأميركية وبريطانية وفرنسا وسويسرا والنمسا وأندونيسيا وألمانيا وجزر القمر وعدد من دول العالم إضافة إلى دول عربية.
وبهذا الصدد يوضح رئيس التحرير التنفيذي لمجلة الاقتصادي حمود المحمود: \"تكشف القائمة عن رجال أعمال سوريين بمستوى عالمي، وهي دليل على نجاح رجل الأعمال السوري على مستوى محلي وعالمي، حيث تعرض القائمة لصاحب أكبر شركة لاستيراد الغاز على مستوى العالم على سبيل المثال وهو سوري وتكشف عن صاحب أكبر شركة للستانلس ستيل على مستوى عربي وأكبر وصاحب أكبر مصنع للسيراميك على مستوى المنطقة وغيرهم الكثير\".
ويضيف رئيس التحرير التنفيذي لمجلة الاقتصادي حمود المحمود: \"في هذا الوقت الذي يزداد فيه الاعتماد على دور القطاع الخاص وترتفع مستوى مساهمته في الخطط الخمسية السورية إلى أكثر من 60% فإنّ هذه القائمة تساهم بتكريس دور رجال الأعمال وتحفيزهم على مزيد من النشاط والتنافس من حيث الكم والكيف\"، مؤكداً أنّ الدور الذي تلعبه مجلة الاقتصادي الصادرة عن مؤسسة هيكل ميديا بمطبوعاها المختلفة ومنها مجلة فوروورد الناطقة بالإنكليزية هو البحث عن نقاط جديدة وأفكار مبدعة تساهم في دعم الحراك الاقتصادي والاجتماعي الذي تشهده الحياة السورية\" لافتاً إلى الفائدة التي حققها ظهور رجال الأعمال في قائمة أبرز 100 رجل أعمال للعام 2009، والذي تمثّل بتواصل عدد كبير من رجال الأعمال العرب والأجانب مع الأسماء التي ظهرت في القائمة لإجراء صفقات وشراكات معهم".