آخر الأخبار

مدونة موبي ديك

فارغة بطارياتنا يا معلّم!

اجتمعنا...ونحن نادرا ما نجتمع ,ليس بسبب كورونا ومشتقاته ولكن لأسباب تعود لنزوعنا الغريزي للتفرد والوحدانية.

وكان المعلّم سيرتجل فينا خطابا .

فاصل:دميتان تدقان على الطبل,تتوقف إحداها,في حين تواصل الثانية.

يسأل صوت:شو بطاريتك؟ يجيب صوت آخر:دوراسيل.

بدأ المعلم بالإرتجال,ومن ثم أخذ (يشحن)النفوس و(يشحذ) الهمم...

ولم يتحرك شيء ,ولم تهتز نأمة.

سأل مستغربا:ما لهم؟

أجبنا بآخر كولون بقي فينا:

فارغة بطارياتنا ...يا معلم!

الصفحات